الجمعـة 07 ذو القعـدة 1421 هـ 2 فبراير 2001 العدد 8102
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

سورية: مقتنو السيارات الكلاسيكية يشاركون بها في المعارض وتتقدم مواكب الأعراس

دمشق: هشام عدرة
يقدر عدد السيارات القديمة في سورية، وهي التي يزيد عمرها على الـ 40 عاما بحدود 80 الف سيارة من اصل 870 الفا عاملة على الطرقات. واذا كان البعض من مقتني السيارات القديمة قد امتلكوها لرخص سعرها او توارثوها عن اسرهم، فان البعض الآخر اقتناها للهواية فقط، وهؤلاء اجروا ما اعتبروه تحسينات عديدة على سياراتهم التي يعود بعضها للثلاثينات من القرن الماضي، وهم يفتخرون بامتلاكها، كما يشاركون بها في معارض وسباقات السيارات الكلاسيكية ويعتبرونها ثروة قيمة.

وقال محمد عيد الصدري احد هواة اقتناء السيارات القديمة عندما التقيناه في سوق الصالحية «امتلك سيارة سيمكا موديل 1947 وقد اشتريتها من السوق منذ ست سنوات وحسنت فيها كثيرا وغيرت فرشها، وهي سيارة غالية علي لانها نادرة، اذ لا يوجد مثلها الا عدد قليل في سورية، بل حسب معلوماتي لا توجد سوى 150 سيارة قديمة من ماركة سيتروين و34 من ماركة فورد وماركات اخرى لسيارات قديمة يزيد عمرها على نصف قرن».

وقال هاو آخر طلب عدم ذكر اسمه انه يمتلك سيارة فورد عمرها 60 عاما وقام بتحسينها وجعلها كالعروس، فهي الشيء المدلل لديه ويعتبرها مثل اولاده، اذ يتجول بها مع اسرته ويخرج فيها الى المتنزهات. ومن كثرة ما يهتم بها فإن كل من شاهدها تثير اعجابه. وهو لا يبدلها بأحدث السيارات وافخمها.

احد المهتمين بالسيارات القديمة قال لـ«الشرق الأوسط» اولا تلاحظون انه خلال الاشهر الاخيرة بدأ العديد من العوائل الدمشقية باستئجار سيارات قديمة فخمة من ماركة فورد وغيرها في حفلات زفاف ابنائهم. حيث يشاهد العروسان راكبين سيارات مكشوفة كلاسيكية تتقدم موكب العرس وتدور في الشوارع؟ وهذه السيارات من الجمال والفخامة حيث تنافس السيارات الحديثة الفارهة».

وبالفعل فان العديد من شركات السيارات، وخاصة الاستثمارية منها بدأ يقتني هذه السيارات، الكلاسيكية الكبيرة الحجم ويجهزها بكل المستلزمات لتأجيرها في الحفلات.

يجدر بالذكر انه تأسس في سورية عام 1996 اول ناد للسيارات الكلاسيكية. وحصل النادي على التمثيل الرسمي من الاتحاد الدولي للسيارات الكلاسيكية، قبلت عضوية سورية بالاجماع خلال انعقاد الجمعية العمومية للاتحاد في مدينة برايتون البريطانية اواخر عام 1999. ولاحقا وجهت سورية الدعوة لعقد اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للسيارات الكلاسيكية العام الحالي بمدينتي حلب وتدمر السوريتين.

وتعتبر سورية اول بلد عربي يحصل على عضوية هذا الاتحاد. ويهدف النادي المذكور الى الاهتمام بشؤون السيارات الكلاسيكية وتنظيم النشاطات المتعلقة بها كالمعارض والسباقات المحلية والاهتمام برياضة السيارات بشكل عام.

=

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال