الجمعـة 29 شـوال 1423 هـ 3 يناير 2003 العدد 8802
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

طارق عزيز: المعارضة العراقية ديكور أميركي

بغداد ـ أ.ف.ب: اعتبر نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز امس ان المعارضة العراقية التي اجتمعت في العاصمة البريطانية بداية الشهر الماضي ليست سوى «جزء من الديكور الاميركي» وهي عاجزة عن قلب النظام في بغداد حتى بمساعدة واشنطن. وقال عزيز في حديث مع وفد شعبي اسباني يزور العراق وزعته وكالة الانباء العراقية «هناك حقيقة تاريخية في العراق هي ان حكومات عراقية عديدة تغيرت لكن لم يحصل في تاريخ العراق ان التغيير حصل في لندن او واشنطن»، واعتبر ان «الذين عقدوا مؤتمرا في لندن من اجل تغيير الحكومة في العراق سيفشلون». واضاف عزيز ان «مجيء أناس من الخارج على دبابة اميركية لحكم شعب امر سخيف جدا ولا يمكن ان يتحقق حتى مع وجود القوات الاميركية. الشعب العراقي لا يمكن ان يقبل بذلك».

وتابع «نحن شعب معتز باستقلاله وبسيادته. فكيف يقبل بعملاء يأتون على ظهر دبابة اميركية لحكم العراق؟ هذا جزء من الديكور الاميركي لتبرير العدوان».

واشار الى ان «الوضع في افغانستان مختلف. فقط رئيس افغانستان جلبه الاميركان وجعلوه رئيسا وهو الان ليس لديه حرس شخصي من ابناء افغانستان وانما من الاميركان». كما دعا عزيز الحكومة الاسبانية الى مراجعة موقفها المؤيد للسياسة الاميركية في العراق معتبرا ان هذا الموقف «خاطئ اخلاقيا وسياسيا». وتساءل في الحديث نفسه «ما الذي ستستفيد منه اسبانيا اذا ما قامت اميركا بتدمير العراق؟.. ما الذي ستستفيد منه اسبانيا اذا سيطرت اميركا سيطرة كاملة على النفط في العراق وهل ستحقق اسبانيا منفعة مادية من ذلك؟».

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال