السبـت 02 صفـر 1424 هـ 5 ابريل 2003 العدد 8894
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

السلطات المصرية تطلق أحد المتهمين في قضية محاولة اغتيال الرئيس مبارك في سيدي براني

القاهرة: عبده زينة
كشفت مصادر أصولية مطلعة في القاهرة لـ«الشرق الأوسط» أن السلطات المصرية أطلقت قبل فترة قصيرة أصولياً مصرياً ينتمي للجماعة الاسلامية اتهم في قضية محاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في سيدي براني بمحافظة مرسى مطروح عام .1993 وقالت المصادر ان المتهم يدعى سامي الشناوي وصدر ضده حكم بالحبس 3 سنوات في القضية غير أن السلطات أصدرت قراراً باعتقاله منذ انهاء عقوبته وظل معتقلاً حتى أطلقته السلطات خلال الفترة الماضية، وهو ينتمي لمنطقة حي عين شمس بالقاهرة.

وكانت المحكمة العسكرية العليا في الاسكندرية قد نظرت قضية محاولة اغتيال الرئيس مبارك في سيدي براني التي ضمت 19 متهماً كان بينهم بعض الضباط، وصدرت أحكام القضية لتشمل حكمين بالاعدام ضد اثنين من المتهمين.

ويبدو أن اطلاق الشناوي جاء ضمن توجهات أجهزة الأمن المصرية باطلاق أعضاء وكوادر الجماعة الاسلامية المصرية التي يتزعمها الشيخ عمر عبد الرحمن المحبوس مدى الحياه في أميركا، وذلك بعد مرحلة المراجعات الفكرية التي أجراها القادة التاريخيون للجماعة الاسلامية بمحبسهم واصدروا خلالها أربعة كتب للمراجعات جاءت تحت مسمى «سلسلة تصحيح المفاهيم»، وحملت أفكار مغايرة تماماً لما انتهجته الجماعة منذ اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات ومرحلة الصدام الدموي مع أجهزة الأمن التي استمرت خلال حقبة التسعينات.

ورغم أن السلطات المصرية ألقت القبض على أعداد كبيرة من الجماعة خلال العام الماضي وبداية العام الحالي، إلا أن المعلومات تقول ان السلطات أرجأت اطلاق أكبر رمزين في الجماعة وهما مسؤول مجلس شورى الجماعة، كرم زهدي، ومنظرها ناجح ابراهيم رغم أنها كانت تعتزم ذلك منذ فترة إلا أن الغزو الأميركي ـ البريطاني للعراق دفع السلطات لارجاء هذه الخطوة لدواع سياسية وأمنية خلال هذه المرحلة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال