الخميـس 03 صفـر 1425 هـ 25 مارس 2004 العدد 9249
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

إزالة «سوء تفاهم» حول قيادة «حماس» بين الرنتيسي وخالد مشعل

عائلة الشيخ ياسين توقعت وفاته طبيعيا قبل ساعات من اغتياله * الرنتيسي: لن نضرب أهدافا أميركية * إسرائيل تسحب دبلوماسييها من موريتانيا وقطر

لندن: علي الصالح ـ غزة: صالح النعامي
توقع انجال الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة حماس ومرافقوه، وفاته الطبيعية قبل حوالي 36 ساعة على اغتياله فجر يوم الاثنين الماضي وهو عائد الى منزله بعد ان قضى الليل بأكمله يتعبد في مسجد المجمع الاسلامي، القريب من منزله.

فقد سقط الشيخ ياسين ليل السبت عن كرسيه المتحرك بعد إصابته بالتهاب رئوي حاد، نجم عنه عجز عن الكلام وضيق شديد في التنفس وحشرجة وصفير في الصدر. ونقل على الفور الى مستشفى دار الشفاء، واخرج من المستشفى بعد العلاج رغم عدم تحسن صحته خوفا على حياته بعد مشاهدة تحركات عسكرية اسرائيلية نشطة.

وبدأ الدكتور عبد العزيز الرنتيسي خليفة الشيخ ياسين في زعامة حماس في قطاع غزة في مزاولة مهامه، بعد ان أزيل سوء التفاهم الذي نجم عن مبايعته لخلافة الشيخ ياسين.

وأكد رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل في بيان مكتوب تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه، قيادة الرنتيسي لقطاع غزة، وتمنى له التوفيق، بينما أعلن الرنتيسي أمس ولاءه وطاعته لمشعل. وأوضح مشعل انه وتأكيدا «على حيوية الحركة ومؤسسيتها فقد جرى اختيار الأخ الدكتور عبد العزيز الرنتيسي مسؤولاً للحركة في قطاع غزة، وذلك استناداً إلى اللائحة الداخلية للحركة».

وبعث الرنتيسي امس برسالة طمأنة للولايات المتحدة، مؤكدا «اننا لن نضرب اهدافا اميركية». وقال «ان اسرائيل عدونا واميركا ليست عدونا. سنستمر في عمليات المقاومة على أرض فلسطين وضد الاحتلال، وليس أي شيء آخر». وجاءت تصريحات الرنتيسي هذه لتنفي ما نسب الى الحركة بأن المصالح الاميركية أصبحت اهدافا مشروعة بعد اغتيال الشيخ ياسين.

وهذه التصريحات زادت من الاجراءات الامنية الصارمة في اسرائيل وحول السفارات الاسرائيلية في العالم، لا سيما سفاراتها ومكاتبها التمثيلية في دول عربية. وزيادة في الاحتياط سحبت اسرائيل دبلوماسييها واسرهم من موريتانيا وقطر. الى ذلك نفت حماس ان يكون لها أو لأي من قادتها اي ارصدة في البنوك البريطانية أو غيرها. وقال مسؤول في حماس لـ«الشرق الاوسط»: «اذا كانت في بنوكهم أرصدة لنا فليضعوا ايديهم عليها ولا يجمدوها فقط، ونحن سنسامحهم بها». وجاء نفي حماس بعد ان اعلن وزير الخزانة البريطاني غولدن براون وعلى نحو مفاجئ أمس عن تجميد أرصدة الرنتيسي ومشعل ونائبه موسى ابو مرزوق وعضو مكتبها السياسي عماد العلمي وممثلها في لبنان أسامة حمدان.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال