الخميـس 25 رمضـان 1427 هـ 19 اكتوبر 2006 العدد 10187
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

مرضى الكلى في السعودية ممنوعون من شرب «زمزم»

3.6 ألف متر مكعب يستهلكها المعتمرون يوميا

جدة: أمل قبضايا
ر عندما تقودك قدماك للمرور بحافظات ماء زمزم بأحد الحرمين الشريفين فإنك رغما عنك ستتوقف لترى اولئك المعتمرين وهم يستهلكون كميات كبيرة من ماء زمزم، كأن غاية المعتمر تناول أكبر قدر من ماء زمزم.

على العكس من ذلك تجد بعض المعتمرين المصابين بالفشل الكلوي يمتنعون عن تناول ماء زمزم كما يوضح الدكتور فيصل شاهين مدير عام المركز السعودي لزراعة الأعضاء ومدير وحدة الفشل الكلوي بمستشفى الملك فهد العام قائلا: ننصح بعض المرضى المصابين بالفشل الكلوي عن عدم تناول كميات كبيرة من ماء زمزم والتي قد تسبب لهم زيادة في تكوين الحصوات بالكلى مما يؤدي إلى القصور في وظائف الكلى أو الالتهاب المتكرر في مجرى البول أو الكليتين وارتفاع ضغط الدم الناتج عن ضيق شريان الكلى مما يتسبب للمريض بتكوين الحصوات المتكررة التي تعمل على القصور الكلوي لجميع وظائف الكلى.

واشار الكتور شاهين إلى احتواء ماء زمزم على بعض الأملاح التي تساعد على تكوين الحصوات بالكلى تنتج عنها قصور في وظائف الكلى، ومن أهم مضاعفاتها تضخم الكبد وارتفاع أنزيماته ومن ثم التعرض للالتهاب الكبدي الوبائي وهبوط في القلب والتهاب جدران الامعاء والميل إلى القيء وعسر الهضم ونقص كمية الكالسيوم في العظام. كما أن هناك بعض الحالات تصاب بالتهاب الجهاز التنفسي، ويشير الدكتور فيصل شاهين إلى أن الإصابة بالحصوات المتكررة تؤدي إلى غيبوبة نتيجة ارتفاع نسبة البولينا في الدم.

ويبين الدكتور فيصل شاهين أحد الذين كرسوا حياتهم للاهتمام بهذه الفئة إلى ان المنطقة الغربية سجلت في المملكة أكبر عدد للمرضى المصابين بالفشل الكلوي فقد بلغ عددهم 2733 مريضا تتراوح أعمار المرضى المعالجين بالتقنية الدموية بين 15 عاما و75 عاما.

من جهة أخرى يشير عفيان بن محمد الجعيد مدير إدارة سقيا زمزم إلى أن الاستهلاك اليومي من مياه زمزم داخل الحرمين الشريفين بلغ نحو ثلاثة آلاف و610 أمتار مكعبة منها ألفا متر مكعب داخل بيت الله الحرام و1300 متر مكعب في الصنابير خارج أبواب المسجد.

التعليــقــــات
د . عبد الله الشريف، «المملكة العربية السعودية»، 19/10/2006
بل ماء زمزم طعام طعم و شفاء سقم كما قال نبينا محمد صلى الله عليه و سلم و هو لما شرب له.
وليد شيخ، «مصر»، 19/10/2006
أنا أقول وبكل وضوح بأني رغم دراستي للطب إلا أن الشواهد المسجلة تدحض الكثير في كلام الدكتور شاهين،
لو رجعنا حوالي سبعة وعشرين سنة بعد انتهاء أحداث جهيمان ذكر الدكتور المهندس السيد يحيى كوشك بأن زمزم كانت ملوثة وتم التحذير من الشرب منها قبل التطهير وقد ضرب الشريف سامي عنقاوي بهذه التعليمات عرض الحائط وشرب هو وشخصٌ آخر لا أذكر اسمه الآن وبعد تحليل العينات اكتشفوا وجود جراثيم خطيرة في الماء وبرغم ذلك لم يحدث للشاربين منها شيء.
فهل آخذ بكلام الدكتور شاهين وبما درسته انا على يد الدكتور سليمان الشيخ والدكتور نشأت اسماعيل والدكتور الغامدي والدكتور عدنان أمين ام آخذ بما ورد من ان زمزم (طعام طعم وشفاء سقم).
د.أسامة ميرغني عبد الرحمن، «الامارت العربية المتحدة»، 19/10/2006
يكفي ماء زمزم شرفا بأن مفجرها هو جبريل عليه السلام ويكفيها إعجازا أنها تضخ بكميات كبيرة منذ عهد النبي صلعم ولم تنضب وقد روى إبن عباس عن النبي أنه قال خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم طعم من الطعم وشفاء من السقم وقد ثبت أن النبي شرب وتوضأ وسكب على رأسه منها وكان عليه السلام يحملها في الاداوي والقرب ويصبها على المرضى أما على المستوى التجريبي فقد ثبت أنها شفت كثيرا من الناس حتى من السرطان وخير مثال على ذلك السيدة المغربية ليلى الحلو والتي قال أطباؤها أن ما حدث لها من شفاء من مرض السرطان بعد أن شربت ماء زمزم لا تفسير مادي له غير بركة هذا الماء.
محمد الكسادي، «المملكة العربية السعودية»، 19/10/2006
أخطأ العلماء والدكاترة وأصاب وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى.
علي أحمد، «المملكة العربية السعودية»، 19/10/2006
المفروض يمنع من شربه مرضى الكلى وغيرهم، لأن ماء زمزم يقع في منطقة منخفظة جداً ... وهذا يساعد على تأثره بمياه الصرف الصحي المحيطة به، والله أعلم.
هشام رمضان، «تركيا»، 19/10/2006
صحيح أن مياه زمزم فجّرها جبريل، غير أن الله قال بأحقية العلم والعقل، وكتابه العزيز مدعاة للتعقل، وعليه يجب أن نتعقّل ونأخذ بما يقوله أهل العلم والمعرفة. فهل إذا كان ماء زمزم غنية بالأملاح ومضرة لمرضى الكلى، نقول لا إنها مفيدة لهم ونسيء استخدامها ونجعل ما وهبنا الله خيراً؟
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال