الجمعـة 09 جمـادى الثانى 1432 هـ 13 مايو 2011 العدد 11854
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

الألم العضلي المتعدد الروماتيزمي والالتهاب الشرياني الصدغي.. مرضان متلازمان

حالتان التهابيتان تؤثران على أجزاء متفرقة من الجسم

كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»*
بعد بلوغ سن الخمسين، يمكن للمرأة توقع حدوث قليل من تيبس المفاصل، أو أذية في العضلات، بداية الصباح بعد قيامها بتمارين شاقة أو أعمال منزلية في اليوم السابق. وفي العادة، فإن الاستحمام تحت مرشاش (دوش) ساخن، والتدليك، أو الراحة الجيدة في الليل، تعيد الأمور إلى نصابها.

إلا أن هذه الوسائل العلاجية لا تكون كافية للنساء المعانيات من مرض «الألم العضلي المتعدد الروماتيزمي» polymyalgia rheumatica (PMR). وبينما لا يعتبر هذا المرض مهددا للحياة فإن بمقدوره الحد بشكل شديد من الأنشطة اليومية والتأثير الشديد أيضا على النوم، وعلى عموم الصحة.

وقد يأتي مرض الألم العضلي المتعدد الروماتيزمي هذا تدريجيا مع مرور الأيام والأسابيع، إلا أنه قد يحدث فجأة، فقد تبدو المرأة سليمة اليوم لتصبح مصابة به غدا! ويرتبط مرض الألم العضلي المتعدد الروماتيزمي بشكل وثيق مع حالة محتملة أشد خطورة تسمى حالة «الالتهاب الشرياني الصدغي» temporal arteritis، وهو التهاب في الأوعية الدموية يقود إلى التأثير على الشرايين الكبيرة والمتوسطة، خصوصا تلك التي تتجه من العنق نحو الرأس. وغالبا ما يكون الصداع الشديد الدائم أول علامات الإصابة بهذه الحالة. ومن حسن الحظ فإنه يمكن علاج كلتا الحالتين.

* الألم العضلي الروماتزمي

* الألم العضلي المتعدد الروماتيزمي هو اضطراب التهابي يؤثر على المفاصل والأنسجة الرابطة. وأهم أعراضه: الآلام والتيبس في الصباح بالرقبة، والكتفين، وعظمي الحوض. وتؤثر هذه الحالة المرضية بالدرجة الرئيسية على الأشخاص في أعمار الستينات والسبعينات، ويندر تشخيصه قبل سن الخمسين.

ولأسباب، لا تزال غير واضحة، يشيع الألم العضلي المتعدد الروماتيزمي أكثر بمرتين إلى ثلاث مرات بين النساء، مقارنة بالرجال، كما أن المنحدرين من العرق الأبيض مهددون به أكثر من المنحدرين من العرق الأسود. وبين المنحدرين من العرق الأبيض، فإن المرض شائع بقدر شيوع التهاب المفاصل الروماتويدي الذي يؤثر على 1 في المائة من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 50 سنة.

ويظهر الالتهاب الذي يقود إلى حدوث الألم العضلي المتعدد الروماتيزمي عموما في العضلات والأنسجة الملساء للكتفين وعظمي الحوض، وفي الأكياس المصلية bursa (الأكياس الصغيرة الممتلئة بالسوائل التي تحمي الأوتار tendons في مواقع اتصالها بالعظام).

ولا نعلم بالضبط ما هي الأمور التي تحفز على حدوث هذه الحالة؟ إلا أن العلماء يشكون في أنها تنجم عن توليفة من عدة عوامل، ومن بينها الجينات، والهرم، واضطراب جهاز المناعة، والعوامل البيئية (احتمال التعرض لفيروس).

وتستمر الآلام والتيبس عادة لفترة نصف الساعة على الأقل، وتكون في أسوأها قبل كل شيء، في الصباح (أو بعد أي فترة تكون خالية من أي أنشطة). وقد تتسبب عدم الراحة في إيقاظ المصاب من النوم ليلا، كما يمكن أن يصبح التقلب في الفراش صعبا. ويعاني بعض المصابين بالألم العضلي المتعدد الروماتيزمي من أعراض مشابهة للإنفلونزا، ومنها ظهور ارتفاع طفيف في درجة الحرارة، والإجهاد، وفقدان الوزن.

* التشخيص والعلاج

* ومن أجل وضع التشخيص المناسب للمرض، يدرس الطبيب التاريخ الطبي للشخص، ثم يخضعه للفحص. ولأن أعراض الألم العضلي المتعدد الروماتيزمي شائعة بشكل واسع، فقد يتطلب الأمر إجراء تحاليل مختبرية وأشعة إكس، لاستبعاد وجود حالات مرضية أخرى، ومنها التهاب المفاصل الروماتويدي (rheumatoid arthritis)، والألم الليفي العضلي المتعدد (fibromyalgia)، واضطرابات العضلات، والتهاب الأوتار (tndinitis) والالتهاب الكيسي (bursitis)، والعدوى، ومشكلات الغدة الدرقية، والسرطان.

وإن كنت مصابة بالألم العضلي المتعدد الروماتيزمي، فإنك ستشعرين بالتيبس والألم في منطقتين من ثلاث مناطق على الأقل: في الرقبة، وفي الكتفين أو أعلى الذراعين، وفي عظمي الحوض أو أعلى الفخذين. ولا تكون المفاصل عموما متورمة أو محمرة اللون، كما هي الحال عند الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، إلا أنه يحدث أحيانا تورم في مفصل في اليد، والكاحل، أو في القدم. ويتم إجراء أشعة إكس اعتيادية عموما.

وفي الأغلب تظهر نتائج التحاليل ارتفاعا في معدل ترسيب الكريات الحمراء erythrocyte sedimentation rate (ESR). ويمكن لتحليل الدم هذا رصد الالتهابات في أي موقع في الجسم، فهو يقيس المسافة بالملليمترات التي تقطعها خلايا (كريات) الدم الحمراء عند سقوطها في عمود من الدم. وتولد الالتهابات معدلات أعلى في ترسيب كريات الدم الحمراء، لأن تلك الالتهابات تزيد من مستوى البروتينات في الدم، وهي البروتينات التي تجعل كريات الدم الحمراء تسقط بسرعة.

ويبلغ المعدل الاعتيادي لترسيب كريات الدم الحمراء بين 1 و25 ملليمترا في الساعة (ملم/ساعة). ولا يستطيع هذا الاختبار الإشارة إلى سبب الالتهاب أو إلى موقعه (خصوصا أن الدورة الشهرية، والحمل، والهرم، وفقر الدم، يمكنها كلها زيادة معدل الترسيب). ولكن، وحين يتم استبعاد الحالات الأخرى المسببة للالتهاب، فإن معدل الترسيب الذي يبلغ 50 ملم/ساعة، أو أكثر، لدى شخص يتجاوز عمره 50 سنة، ولديه أعراض الألم العضلي المتعدد الروماتيزمي، هو دليل قوي على إصابته بهذا المرض.

إن الألم العضلي المتعدد الروماتيزمي مرض يزول لنفسه خلال عدة سنوات، لكنه لا يزول قبل أن يؤثر بقوة على نوعية حياة النساء المصابات. وقد تساعد الأدوية غير الستيرويدية كالأسيرين والأيبوبروفين عند وجود أعراض خفيفة، إلا أن الأعراض الشديدة تتطلب تناول جرعات صغيرة من الأدوية الستيرويدية القشرية مثل عقار «بريدنيسون» (Prednisone).

وتتحسن الأعراض، في الحقيقة، خلال أسبوعين. وتؤكد الاستجابة السريعة للدواء نجاح التشخيص، فإن لم تتمكن الجرعات الصغيرة من الأدوية الستيرويدية من العلاج فإن الألم العضلي المتعدد الروماتيزمي لم يكن هو المرض في الأغلب. ويمكن تقليل جرعات هذه الأدوية بعد تحسن الأعراض، إلا أن الأعراض تعود مرة أخرى إن تم التوقف بسرعة عن تناولها. ويحتاج أغلب المرضى إلى تناول تلك الأدوية لفترة تتراوح بين 6 أشهر وسنتين.

* التهاب الشرايين الصدغية

* يصاب ما بين 15 في المائة و30 في المائة من الأشخاص المصابين بالألم العضلي المتعدد الروماتيزمي، بمرض الالتهاب الشرياني الصدغي أيضا، بينما شخصت 50 في المائة من الإصابات بالألم العضلي المتعدد الروماتيزمي لدى المصابين بالالتهاب الشرياني الصدغي. وينجم الالتهاب الشرياني الصدغي عن التهاب في الشرايين الصدغية الكبيرة التي توجد على جانبي الرأس.

وتعرف هذه الحالة المرضية أيضا بالتهاب شرايين الجمجمة أو التهاب شرايين الخلايا العملاقة (نتيجة ظهور خلايا كبيرة جدا في جدران الشرايين المتضررة)، وبمقدورها التسبب في صداع نبضي أو شعور بالحرقة، في الأغلب في أحد الصدغين، أو في بعض الأحيان، في الجانب الأمامي أو الخلفي من الرأس.

ومن أعراض الالتهاب الأخرى، ارتفاع طفيف في درجة الحرارة، والإجهاد، وفقدان الوزن، أو الشعور بحساسية فروة الرأس أو الصدغ أحيانا. ويعاني الكثيرون من المصابين به من ما يسمى «عرج الفك» (jaw claudication)، وهي آلام في الفك أو الأذن تحدث عند المضغ. ومثله مثل الألم العضلي المتعدد الروماتيزمي، فإن الالتهاب الشرياني الصدغي غالبا ما يظهر لدى البالغين من الكبار، وهو أكثر شيوعا بين النساء من الرجال. وليس من الواضح حتى الآن: لم يتلازم هذان المرضان؟

ولا يعرف أحد السبب في حدوث الالتهاب الشرياني الصدغي إلا أنه يبدو أنه ينتج عن سوء في إدارة جهاز المناعة لأعماله، بحيث تتجه أجسام مضادة لمهاجمة جدران الأوعية الدموية. ويؤدي تورم الشرايين إلى احتمال تضييقها، الأمر الذي يقلل تدفق الدم. وفي الحالات الشديدة تنسد الشرايين تماما. وإن حدث هذا للشريان المغذي لشبكية عين واحدة فإن تلك العين تفقد إبصارها.

والعمى هو أكبر المضاعفات الشائعة خطورة، إلا أنه بالإمكان تفاديه دوما، إن تم تشخيص الحالة وعلاجها فورا. كما أن حالة الالتهاب الشرياني الصدغي التي لم تتم معالجتها بمقدورها أن تؤدي إلى «أم الدم الأورطي» نسبة إلى الشريان الأورطي، وهو حالة ظهور تضخم في الشريان الرئيسي بين الصدر والبطن.

* تشخيص الالتهاب

* وعندما يشك الطبيب في وجود الالتهاب الشرياني الصدغي فإنه سيتوجه إلى قياس معدل ترسيب الكريات الحمراء. إلا أن الطريقة الوحيدة للتشخيص الدقيق المحكم هو أخذ خزعة من الشريان في الصدغ وفحصها تحت المجهر لرصد التغيرات التي طرأت عليه.

وكما في حالة الألم العضلي المتعدد الروماتيزمي، فإن الأدوية الستيرويدية، وقياسيا عقار «بريدنيسون»، هي العقاقير المعتادة. وبهدف تقليل خطر العمى الدائم، يوصي الأطباء عادة بتناول جرعات عالية من عقار «بريدنيسون» (40 إلى 60 ملليغراما يوميا) حالما يشكون في الإصابة بالالتهاب الشرياني الصدغي، حتى ولو لم تكن نتائج فحص الخزعة المأخوذة من الشريان معروفة. ثم يمكن خفض الجرعة مع الزمن، إلا أن على الأطباء الانتباه إلى أن المرض قد يزداد شدة مرة أخرى. ويحتاج العلاج إلى سنة أو أكثر.

* آثار العلاج الجانبية

* وعلى الرغم من أن العلاج بالأدوية الستيرويدية له آثار جانبية، فإنها لا تظهر أثناء تناول الجرعات الصغيرة من تلك الأدوية الموجهة لعلاج الألم العضلي المتعدد الروماتيزمي، بل وحتى عند تناول الجرعات الأكبر المستعملة لفترة قصيرة في علاج الالتهاب الشرياني الصدغي. إلا أن على النساء معرفة أن تناول الأدوية الستيرويدية على مدى سنوات كثيرة يزيد من مخاطر هشاشة العظام، والغلوكوما، وإعتام عدسة العين، وارتفاع ضغط الدم، وازدياد الوزن، والاهتياج العصبي، والأرق. ومن المهم للطبيب المعالج مراقبة تأثيرات الأدوية وتقليل جرعاتها تدريجيا.

* رسالة هارفارد «مراقبة صحة المرأة».. خدمات «تريبيون ميديا»

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال