الثلاثـاء 17 ذو القعـدة 1431 هـ 26 اكتوبر 2010 العدد 11655
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

إلى اللقاء في موريتانيا وتحية للشناقطة

د. عائض القرني

بي شوق عارم لزيارة بلد المليون شاعر بموريتانيا، حيث مدارس العلم والأدب والمنقول والمعقول، وأحدّث نفسي: متى أجالس العلماء الشناقطة أهل الفصاحة والذاكرة اللماحة؟ ولعلي أحظى بصحبة أخي وصديقي سماحة العلامة الشيخ محمد الحسن الددو، لأشاهد منازل العلماء الجهابذة، سقى الله عهدهم، وهي الأرض التي أخرجت لنا رواد المعرفة وشداة الحرف وأساتذة الفصاحة كسماحة العلامة محمد الأمين الشنقيطي صاحب «أضواء البيان»، الذي أقام في بلاد الحرمين فملأها علما وفهما، وقد أخذت طريقة نظم الأراجيز وحفظها من الشناقطة النبلاء، وما نظمت «أرجوزة أميركا» إلا بعدما استمعت لزميلي بالجامعة الشيخ حسن ولد خطري وهو يهدر علي بمنظومات مشجية لعلماء شنقيط، ولا أعلم بلدا إسلاميا أكثر حفظا للعلم منظومه ومنثوره من الشناقطة والموريتانيين عموما، حتى إنك تجد العجوز في خيمتها بالبادية مع غنمها وهي تحفظ القرآن وألفية ابن مالك ومختصر خليل. وقد ذكر الشيخ العلامة محمد الأمين الشنقيطي في رحلته أن امرأة حافظة من الشناقطة باحثته في دقائق في أصول الفقه إلى درجة أن كثيرا من طلبة العلم لا يفهم هذه المسألة التي حصل النقاش فيها.

ولقد حفظ علينا الشناقطة اللغة العربية في الشمال الأفريقي وأفريقيا عموما، وقاوموا الغزو الثقافي للغة الأمة ودينها، وكانوا حصنا منيعا أمام موجات التغريب وتغيير الهوية الثقافية واستلاب ذائقة الأمة الجمالية والاعتداء على تراث المسلمين المعرفي، وبقوا صامدين لحفظهم وفهمهم وفطرتهم النقية وهممهم العالية، أمام الرياح العاتية للاستعمار وأذنابه والاحتلال وجلاوزته، باذلين أوقاتهم وأرواحهم وراحتهم للمرابطة على ثغور العلم الصحيح والوحي المقدس والرسالة الخالدة، مستعذبين العَذاب في خدمة تركة الرسول - صلى الله عليه وسلم - المباركة، مستسهلين الصعاب في حفظ أمانة السلف ورعاية العهدة الكريمة التي تركها لنا الصدر الأول، فإذا تطارح الناس بمجالسهم في فنون الأسهم والعمار، والدرهم والدينار، واليورو والدولار، فإن الشناقطة يتطارحون في تفسير كلام العزيز الغفار، وشرح حديث النبي المختار، وتدارس آثار الأبرار، والشناقطة هم أولى الناس بقول زهير بن أبي سلمى مادحا:

* وفيهم مقاماتٌ حِسَانٌ وجوههم - وأنديةٌ ينتابها النبل والفضلُ

* وما كان من خيرٍ أتوه فإنما - توارثه آباءُ آبائهم قبلُ

* وهل يُنبِت الخطّي إلا وشيجَه - وتُغرَس إلا في مغارِسها النخلُ.

شكرا للنفوس الكبيرة في موريتانيا والهمم الوثابة، أهل الشعر والخطابة، والذكاء والنجابة، الذين وقفوا بائعين نفوسهم من الله يسهرون مع الآية المحكمة، والكلمة الجميلة، والبيت الآسر، والقافية الشرود، ويضحّون بالدنيا الرخيصة والمتع الزائلة في سبيل مواصلة العطاء المبارك والمشاركة في المشروع الرباني التحريري التنويري التجديدي الذي رسم معالمه سيد ولد آدم رسول الهدى، بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم، قريبا إن شاء الله وأنا أقارض الشناقطة بيتا ببيت وقافية بقافية وقصيدة بقصيدة يدا بيد وهاء وهاء: «وإذا اختلفت الأجناس فبيعوا كيف شئتم». فقد تعبنا من مجالس البنوك والأسهم والبورصة والمصارف والعملة والشيكات، فحياتهم فلوس في فلوس، أما الشناقطة فعندهم الأحاديث العِذاب، والسداد والصواب، والسنّة والكتاب:

* قلْ للشناقطة الكرام تثبّتوا - فمحبكم ما حاد يا أحبابي

* أنتم نجوم العلم بل أقماره - أوقاتكم في سنّة وكتابِ

* والله يشهد كم نعظّم مجدكم - يدري بها الأبرار من أصحابي

التعليــقــــات
محمد ولد اندح الشنقيطي، «موريتانيا»، 26/10/2010
شكرا للشيخ الجليل الدكتور عائض القرني على هذا الإطراء الجميل في حق الشنقاطة، بل في حق علمائهم وأئمتهم
وفضلائهم الذين لم نشك مرة في أن الشيخ يعرف عن مناقبهم الشيء الكثير، ويدرك أكثر من غيره -وهو الباحث الشغوف
بالعلم- كم قدم هؤلاء الأجلاء من خدمة للإسلام، نشراً للعلم وإثراء للمعرفة، وحفظا للدين، وتعميما للأخلاق الحسنة. ولقد
كفاني الشيخ -وهو الأبلغ والأقدر على التعبير- إسداء معروف مستحق لأهله بشكر الشناقطة على ما قدموه من واجب
خدمتهم لدينهم ولأمتهم. أيها الشيخ الكريم. ليس العيب في أن يخطئ الإنسان فكل بني آدم خطاؤون، إنما العيب في أن لا
يعود عن خطئه، وأنتم علمتمونا أفضل سبل العودة عن الخطأ إلى الصواب. ولن أفوت هذه الفرصة لأعتذر لكم باسمي
وباسم كل الموريتانيين عما إذا كان قد أزعجكم أي كلام مسيء سقط من شخص هنا أو هناك بعد مقالتكم السابقة، ونحن
على يقين من أنكم تفهمتم موقف الموريتانيين يومها وردة فعلهم، فاعذروهم -إن أخطأوا في حقكم- لأن مكانة شنقيط
وعلماءها لديهم تعني الكثير. لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين وأهلا وسهلا بكم في بلدكم الأول
وليس الثاني موريتانيا.
أبوعبدالرحمن الشنقيطي، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/10/2010
(لاتثريب عليكم اليوم يغفرالله لكم وهوأرحم الراحمين)
أبو البراء، «الامارت العربية المتحدة»، 26/10/2010
هذا ما كنا نتوقعه من الشيخ وبالمناسبة أزف له هذه الأبيات: على عائض – نثرا، ورغم المُعارض - رددنا وِداداً، لا
اعتدادَ بعارض. فظني وحسنُ الظنِّ فرضٌ وشيمةٌ به أنه نسَّته بعضُ العوارض أما في جيوب الشيخ أو في رصيده
مناديحُ؛ فضلاً عن جميل المعارض؟ فعهدي به عفَّ الحديث وعَذبَه بإلقائه تزدانُ دُورُ المعارض وأوْعاظُه السحر ُالحلال،
وكُتْبُه لدى عرضها تشرى مِنَ اَوَّل عارض على أنني سهلُ القريض، الذي أتى يقارضني يلقاه خيرُ مقارض مديحا؛ وهجوُ
الناس ساءت سبيله. أخا الهجْوِ بشِّرْ بالقوافي القوارض صواريخَ لا تدري حدوداً، رءوسُها مُجَرْثمة مثل الرياح العوارض
سيطلقها بكرٌ قدِ ابيضَّ رأسُه طموحاً، وبالأشعار شابتْ عوارضي أقارض بالأسمار شيبا يرونني على علمهمْ أفتى الشيوخ
الفوارضِ ولكنني والله من قبلُ لم أجدْ مقال أديبٍ للمتون معارض فإن شئت يا نجم الفاضاءات فاستقلْ نقلْكَ، وإن ترضَ
اعتراضاً فعارِض شعر أحمد سالم بن ما يأبى-- أبو ظبي 6/11/1431هـ 14/10/2010م
محمد المنصف، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/10/2010
اعتذار ذكي من الشيخ عائض عن مقالته السابقة ,, على كل هذه من فضائل الشيخ أنه رجاع للحق والشناقطة يستحقون
مثل هذا الثناء العاطر لدورهم العلمي التاريخي
Bounena Ben Abidine، «النرويج»، 26/10/2010
والله يعلم ان الشناقطة يتمنون زيارتكم,ويشتاقون لسماعكم تحاضرون فى جوامع موريتانيا,فاهلا وسهلا بكم فى بلدكم وبين
اخوان لكم يقدرونكم ويحترمونكم عالمنا الجليل.
الشنقيطي محب القرني، «المملكة العربية السعودية»، 26/10/2010
هذاهو شيخنا عائض كما نعرفه, علم فياض, و أدب جم, و فصاحة تعيي ابن ساعدة, قد قلتها لكم أبناء وطني, احفظوا
للرجل مكانته, و لا تتركوا كلابكم تعوي خلفه, فلا يمكن أن يصدر عن مثل هذا الطودالأريحي الا خير, و لا يفوح من
العود القرني الا مسك طيب, فلا تسيؤوا فهمه, الآن حق عليكم أن تعتذروا له و تتباروا في مدحه بجميل بالشعر الجميع,
فعائض لا يمكن الا أن يكون جميلا كما كان و كما سيبقى باذن الله, التلك البسمة و الطوية الطيبة لن تتغير, و لن يتشفى
فيه عدو باذن الله, أحب كنت و لا زلت و سأبقى مهما قال العاذلون...و الحقيقة هكذا أهل بلقرن الذين عرفتهم, طيبون,
مؤمنون, مسالمون...
موريتاني، «الامارت العربية المتحدة»، 26/10/2010
السلام عليكم، لقد حملت موريتانيا ما تحتمل من المدح والثناء فموريتانيا اليوم ليست موريتانيا الامس فلقد أصابها الداء داء
العصر اليوم فلد رحل العلماء وأصحاب الهمم وطلاب العلم ولم يبق الا طلاب اليورو والدولار فليت زيارك كانت قبل الان
أو لعل زياتك تكون لإنقاذ مايمكن إنقاذه او بعثا للهمم من جديد
حسن، «موريتانيا»، 26/10/2010
مرحبا قولها باللفظ متحد@لكنها باختلاف الناس تختلف مرحبا بكم ياشيخنا عائض بين أهلكم وأحبتكم
محمد الموريتاني، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/10/2010
شكرا لك يا شيخ فحبنا لك قديم متجدد وتقديرنا لك ثابت راسخ لا يغيره العتب جزيت خيرا ووقيت ضيرا وأبقاك الله ذخرا
للأمة. مرحبا بك في موريتانيا
الشيخ سيدي المختار، «موريتانيا»، 26/10/2010
السلام عليكم، شيخنا الفاضل، لكل جواد كبوة وكل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون، نرحب بك في ربوع أهلك
ومضارب إخوانك فوالله إنه لشرف للشناقطة وتاج نضعوه على رؤوسنا أن تحدثت بأنك تتوق لزيارة ربوع وطننا حفظك
الله ورعاك
سيدي الطيب المجتبى، «موريتانيا»، 26/10/2010
حياك الله .. لا تحزن يا دكتور عائض .. لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين.. أهلا بك في موريتانيا،
أهلا بك في بلاد شنقيط..أرض المنارة والرباط..
محمد الامين البار، «موريتانيا»، 26/10/2010
مرحبا بك في أرض شنقيط أرض المنارة والرباط ..أرض المحاظر والعلماء ..جزيرة العربية في شمال إفريقيا ..أرض
المخطوطات العربية الإسلامية التي أنتجها الشناقطة في وقت كانت الأمة في سباتها .. مرحبا بك في أرضك وبلدك مهد
المرابطين وبني هلال وبني سليم ..أرض التاريخ ..أرض الشعر والشعراء. والله إنا نحبكم في الله .
شنقيطي، «موريتانيا»، 26/10/2010
وقل للشيخ عائض ستجد الشناقطة بانتظارك في المطار ألوفا مؤلفة فعلمك ومكانتك فوق رؤوسنا, لن نخدلك يا ابن
الأكرمين فقد ملكتنا بعلمك وكرمك
محمد الموريتاني من نواكشوط، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/10/2010
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته شيخنا الفاضل الداعية العزيز المؤثر عائض القرني يامن: أقام لأهل الأرض دين
محمدٍ ... وقد أدبروا وارتاب كل مضلل فما زال حتى قوم الدين سيفه ... وعز بحزمٍ كل قرمٍ محجل لقد ظلمك الشناقطة
سامحهم الله ولم تقل لهم إلا خيرا فما ورد في مقالكم هو عبارة مع احترامي الكامل للشناقطة وقد فعلت شيمتك وهي الدعوة
بالتي هي أحسن وامتثلت قول الله تعالى كعادتك ادفع بالتي هي أحسن الآية جزاك الله خيرا فقد أطريتنا حتى خلت أنك تعني
مهبط الوحي حيث العلماء والدعاة الذين حاربوا الشرك وأهله منذ بزوغ فجر الإسلام إلى اليوم فهم أحق بالشكر والإطراء
ولكن قصوري لا يسمتح لي أن أقول ما يدور بخلدي من حبكم وأن أكتب ما يجيش به صدري من محاسنكم ومكارمكم
أبوالأمين، «المملكة العربية السعودية»، 26/10/2010
هكذا يكون الدعاة والعلماء يعرفون لأهل الفضل فضلهم وليس ذالك إلا من فضلهم وبهذابعلمون الناس القدوة وليس هذا
غريبا على ابن الجزيرة العربية مهبط الوحي ومصانع الرجال فإن يك فعل المرء الذي ساواحد:فأفعاله الآئ سررن ألوف
وتحية لهذه الأرض التي أنجبتك وبارك الله فيك ونحن في لهف إلى لقائك وفي بلدك الثاني موريتانيافإن زرتنافلفضلك وإن
زرناك فلفضلك فا لفضل في الحالين لك شكرا
ahmed، «موريتانيا»، 26/10/2010
أيها الشيخ جزاك الله خيرا : لك مكانة فى قلوبنا ولا بأس عندنا فى النقد البناء
الحسن ولد احريمو، «الامارت العربية المتحدة»، 26/10/2010
بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم، تحية للدكتور الداعية الكبير عايض القرني فقد طوق أعناقنا بهذا الإطراء الكريم،
الذي ربما استحقه أجدادنا النجباء، ولكننا لا نستحقه اليوم بكل تأكيد وقد تبدلت الحال وتبلدت الهمم وأصبح عربنا كغيرهم
من العرب طلاب دينار ودولار، بكل أسف. وقد قرأت مقالكم الماضي حول مثالب الاجترار وحفظ المتون -وما أكثرها-
الذي فهمه بعض زائدي الحساسية عندنا على أن فيه انتقاصاً من مكانة علمائنا، الذين لا نحسب انهم كانوا يريدون بعلمهم
رياء ولا سمعة. ووالله ما رأيت في ذلك المقال تحاملاً، وما رأيت فيه إلا حقاً. وإنما هي العصبية والوطنية الزائدة لدى
البعض، هي التي أخرجت المقال عن سياقه. واليوم وقد كتبت فضيلة الشيخ هذا المقال الذي نحسبه إحدى حسنات الدهر
على بلادنا وتاريخها الثقافي، فكم أتمنى أن تكتب كل يوم مقال تحامل على زعمهم، لكي تتبعه بمقال توضيح وترضية
كهذا. وما أبعد ما بين مقالك هذا ومقالات من تنطعوا للرد عليك من شناقطة الوقت. وأين يقعون مما أريد... وشتان...
شتان ما بين اليزيدين: يزيد ويزيد... وهيهات... هيهات... الفتيان كثير... والمثل بعايض يسير.
أمة الرحمن، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/10/2010
سبحان الله!!! نحب المدح، ونكره النقد البناء، اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه...
الزبرجد الشنقيطي، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/10/2010
وسال الدمع فرحاً .. بجمال هذا التصافي .. لأنك شيخنا كما عهدناك كريم الخلق عذب السجايا .. ولأننا إخوة في الإسلام
قد نختلف قليلاً لكن العزة والمودة في نفوسنا أبدية لا تنتهي سامحنا يا شيخ نسأل الله أن يرزقنا وإياك الفردوس الأعلى.
احمد امين ماليزيا، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/10/2010
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يافضيلة الشيخ انا عندما قرأة المقال الاول لم اصدق نفسي ولكن قلت الشيخ يقصد شي
ثاني وانا على جهلي وقلة علمي لم افهم ولم استوعب .... لكن بعد هذا المقال عفت ان شكي كان في محله وان صورتك
عندي لا تتزيف ان شاء الله فنحن نحبك في الله ومن متابعي اعمالك ومحاضراتك جزاك الله خير واهلا وسهلا بك في
موريتانيا ولا نوصيك على كاس من الشاهي الاخضر بالنعناع. والسلام خير ختام . احمد امين . ماليزيا
شنقيطية وأفتخر، «موريتانيا»، 26/10/2010
السلام عليكم اراحك الله ياشيخي العزيز كما ارحتني فأنا أشتاق الى كتابي (لاتحزن )فقد كان خير انيس لي انت عظيم
ياشيخي بعظمة الشناقطه وفقك الله ورعاك وحفظك ونحن في اشد الشوق الى زيارتك لنا في ارض شنقيط ارض العلوم
ارض من كابدو ليس لأجل لقمة العيش بل لحفظ أيه يتقوتون بها لزمانهم حفظك الله اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه
وأرنا الباطل باطلا ولاتجعلنا اتباعه
محمد يحظيه، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/10/2010
اعتذار ولااروع .. هكذا عندما يعتذر من من ينتقد ولكن ينتقد بماذا .. انها والله لعين الحقيقة حينما يعرف الشيخ لاهل
الفضل فضلهم بل ويزيد عليه .. حفظ الله الشيخ واطال في عمره .
أبو محمد، «الامارت العربية المتحدة»، 26/10/2010
السلام عليكم إحوتي الكرام لقد قرأت الكثير من تاعاليقكم على مقالي الشيخ القرني وأقول للشناقطة: أحبب حبيبك هونا ما
عسى أن يكون بغيضك يوما ما، وابغض يغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما ما بال الكثير من الشناقطة إذا
سخطوا على القرني جعلوه باقلا وإن رضوا عنه سحبانا لقد تجاوزتم الحد في التثريب على الشيخ والشيخ ولم يرد بما قال
ـ حسب رأيي ـ النيل من الشناقطة ولا المس من مكانتهم العلمية وأرجو أن تتجاوزوا الحد في الثناء على الشيخ فقد قال
النبي صلى الله عليه وسلم: لا تطروني كما أطرت النصارى المسيح ابن مرسم تحية للشيخ وتحية للشناقطة وأهلا
بالشيخ في بلاد شنقيط الأرض يعرف الشيخ القرني الثناء عليها بالجميل
Sad، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/10/2010
وجرح السيف تدمله فيبرى   ويبق الدهرماجرح اللسان
مكاويه موريتانيه، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/10/2010
يعطيك العافيه مرحبا فيك لوبغيت اتزورنا اهلا بك..المهم انك اعتذرت ونحن قوم نقبل الأعتذار ولو ذهبت الى موريتانيا
سترى العلم والزهد والحفظ والعمامه وتلاوة القرءان والشعار والفقراء
الخليل ولد محمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/10/2010
شكرا لك يا شيخنا الفاضل ، ليتك تهجونا كل يوم لتعتذر اعتذارا مثل هذا ..حفظك الله وأدامك ذخرا لنا وللمسلمين وأهلا بك
في موريتانيا
المختار محمد محمود السالم، «الامارت العربية المتحدة»، 26/10/2010
تحية إجلال وإكبار لشيخنا الفاضل الشيخ الدكتور عائض القرني على هذا الاطراء الجميل لأمة شنقيط هذا ما عدناه عليه
من تقدير للعلم والعلماء فجزاه الله خيرا وبارك فيه وحياه الله بين اهله واخوانه في بلاد المليون شاعر والمليون عالم
المكي، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/10/2010
إعتذار جميل ويستحق صاحبه التبجيل وياليت من كتبوا في نقد مقالته أن يعتذروا بدورهم ويبقى على الشيخ عائض اعتذار
واحد فقط للمتون لأنها فهي أحق أن يعتذر لها إذ حفظت للأمة كثيرا من تراثها
أبو محمد الموريتاني، «الامارت العربية المتحدة»، 26/10/2010
السلام عليكم ومرحبا بكم وبارك الله في علمكم يا شيخنا الفاضل ونطلب منكم الدعاءالصالح
حامدينو، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/10/2010
بسم الله الرحمن الرحيم-الي العلامة والداعية الكبير الشيخ عايض القرني لقد فهم البعض مقالتكم السابقة فهما علي غير
ماقصدتموه. ونرحب بكم في بلدكم الاول بلد العلم والتسامح فانتم تاج علي رؤسنا لقد حللتم اهلا ونزلتم سهلا.مرحبا قولها
باللفظ تتحد لكنها باختلاف الناس تختلف
الشيخ المحب، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/10/2010
فضيلة الشيخ عائض القرني عدت لنا والعود أحمد . وأذكرك وأذكر نفسي بقول ربنا عز وجل ( أدع إلى سبيل ربك
بالحكمة والموعظة الحسنة ) وجزاك الله خيرا .
بغب يوكاه الموريتاني، «غامبيا»، 26/10/2010
كبير انت ياشيخ عائض وكبيرة هي اخلاقك ولا غرور فانت من بلاد الحرمين الشريفين التي فضلها الله علي غيرها
محمدأحمد، «الامارت العربية المتحدة»، 26/10/2010
لقد رأيت المقال لذي ربما فهم منه البعض الإساءة للشناقطة خلافا لما أرى شخصيا لذالك لم اتكلم في الموضوع,حتى
ولوكان منه السب والشتم,فكيف به وقد جاء,على خلاف ذالك,ولأنني أعتبر الشيخ القرني حفظه الله, ضمن مجموعة
علماء,الأمة,من أمثال: العلامة,القرضاوي,وبن بيه,وسلمان العودة,والددو..فهؤلاءالعلماء,والدعاة,أجلهم لعلمهم ولعلمهم
فقط,لذالك التمس الخيرفي كل مايقولون.ثم ان النقد,والتوجيه من العلماء,إن حصل فهو كغيرة الأب عل ابنائه,فلايتصور,منه
غيرذالك,وهذالظن أكده الشيخ حفظه الله.بمقاله هذا,وتاكيدا لأنني لم أختلف معه,في مقاله,الأول سأأكدله أنني معه في مقاله
الثاني:حيث كنت كتبت عن فخرنابالدين من قصيدة: كماقال الشيخ حفظه الله,قلت(أنا أبن من نشر وادين النبي وهم..إذاك
فرسان حد السيف والزندِ..لا يبتغون سوى عزا لدينهم..ولايخافون غير الواحدالصمدِ.)أما شيخنا القرني فأقول له:ولو على
عجل:إن زرتنا فحريرالطيب نفرشه..ونفرش العود منه الطيب الرطب والفعل يفديك ياشيخا نسربه..والقول يفديك منه
الشعروالأدب.
اباه ولد ديوم(أبو العلاء)، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/10/2010
بسم الله الرحمن الرحيم -شيخنا الفاضل نحن ممتنين لك على هذا الاعتذار لاغروا ان كنت وقافا عند الحق رجاعا عن
الخطا للرشد والصواب متبعا في ذلك سلفك وخليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم عمر بن الخطاب فتقبل مني هذه
الابيات المتواضعه التي هي عبارة عن رد لجميلك ,ولقد التزمت فيها ببحر ابياتك وروي قافيتك:
لقد اعتذرت وتلك شيمة عالم
أحيى العلوم بسيرة الخطاب
ياعائض لا تخشى لومة لائم
أنت الأديب وحافظ الآداب
ياجهبذ ملأ البرية علمه
أدعوك والصحب الكرام لباب
أمين مختار اعبيدة، «موريتانيا»، 27/10/2010
برد هذه يطفئ حر تلك {لاشيء أولى بطالب الحق من الحق} نشكر للشيخ اعتذاره ونرحب به في أرض المتون والحفاظ
أهلابكم يا أهل بغيتنا هذا العيون فحلو في مآقينا
الشيخ بلعمش، «موريتانيا»، 27/10/2010
ياشيخ .... لاتحزن (رسالة إلى الشيخ عائض القرني)
مـــن لـي بمـثـل مدادك الــمنساب *** خــلــق الــكـرام وطــيـبـة الأحـبـاب
فــكـأنـما بعــض الــعتاب ذريعـــــة *** لـــنـعـيـم هــذا الــحــب بعد عذاب
يـــأتـــــــي الــزمان بفضله متنكرا *** ويــجــود بــعــد الــجد ب ألف سحاب
يثني الــــكريم على الكريم تواضعا *** فــيــكــون بــعــض المـدح قصد عتاب
وتـسـره الــذكــرى فيلهج بالــثـنــا *** فــكــأنــمـــا قــال الحياء جـــــوابــــي
هــذا لك الحب الــقــديم هــنا ائـتــه *** يـــــا مــــرحــبـا بــك سـيــد المحراب
عــطــر زوايـا الليـــل شجو قصيدة *** فــلــربــما اســتـمـعـت إلــيـــك روابي
وتــغــن بــالــزمــن الــقــديم فهذه *** دار الـــعــذيـــب و مــعـهــد الأتـــراب
قــل لابــن تــاشـــفين حين تضمه *** مـــا حـــال أنــدلــس مــع الأغــــراب؟
وإذا بــعــقبـة مــــر ركبك مسرعا .
خديجة بنت احمد سالم من نواكشوط، «فرنسا ميتروبولتان»، 27/10/2010
سيدي الكريم نحن أمة عاطفية جدا وعصبية جدا ولا نتحمل النقد حتى ولو كان أكاديميا علميا وهو ما قد ورد في مقالكم،
فالتمام للمولى عز وجل والنقد ليس استخفافا ولا استعلاء ولا هو انتقاص لمكانة علماء شنقيط ولكنهم بشر مهما كان
والبشر محل نقصان وردود سفهاؤنا لن تنقص من مكانتك ولن يعمي التعصب الموضوعيين من ابناء شنقيط...، سيدي
الكريم إن مرد هذه الحساسية الزائدة راجع الى عقدة دفينة من جهل بعض المشارقة بهذه الأرض التي غالبا ان تكلموا
عنها تكلموا استئزاء وتشكيكا وتنقيصا، وما عاد قومي يتقبلون نقدا قادما من الشرق،لك تحياتنا ونعلم أن القصد كان شريفا
والنية سليمة فمثلكم لا يصدر عنه الا تقييم من مستوى علمكم وورعكم ونقاوة سريرتكم.... والدعاء بخير
محبة العلم الشنقيطية، «فرنسا ميتروبولتان»، 27/10/2010
جزاك الله خيرا وأهلا بك شيخنا في موريتانيا ولا أخفيكم أني كنت أتوقع أن يتكلم الشيخ عن الشناقطة ولكن لم أكن أتوقع
أن يُنسيّه ذلك (الاعتذار) من الكتب (المتون ) إن صح التعبير وأود أن يبن الشيخ في مقالهِ القادم فضل المتون
وأهميتها مثال :بالله عليكم لو أن إنسانا من المعاصرين (العرب المستعربين) حفظ القرآن والكتب الستتة ولم يقرأ
تفسيرا للقرآن ولا شرحا للسنة ولم يسبق وأن درس في علوم اللغة بالله عليكم ماذا سينتج هذا الإنسان من خدمة للدين ومن
تآليف نافعة .فالبعض ربما يقول أن الصحابة كانوا كذلك فأقول لهؤلاء من منا مثل الصحابة في هذا العصر لغة (فالقرآن
كما نعلم جميعا نازل بلغتهم ) و...إلخ والبعض قد يرد علي بأن الشيخ تحدث عن حفظ المتون وليس عن دراستها!فأقول إذا
لم يكن المقصود بالمقال السابق التنقص من المتون فلا إشكال لأني لم أسمع عن أناس اشتغلوا بحفظها عن حفظ الأصلين
(فأين المهزلة إذًا )هذا وما كان من صواب فمن الله وماكان من خطإ فمن نفسي والشيطان وأستعيذ الله من شرهما وفقنا الله
للعلم النافع والعمل الصالح
حمود أحمدو، «الامارت العربية المتحدة»، 27/10/2010
شكرا لشيخنا الدكتور عائض وأعتذرله نيابة عن كل من قل فقهه من أبناء شنقيط واشتط في الرد على مقال الشيخ مهزلة
حفظ المتون . وليت الشيخ انتقدنا كل يوم في جميع جرائد العالم وامتدحنا بمثل هذا المقال .
شنقيطي 04، «فرنسا ميتروبولتان»، 27/10/2010
ان الحمد لله نحمده لا نحمد غيره ونصلي ونسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه افضل صلاة وازكى تسليم، اما بعد
فقد قال جل وعلا (والعافون عن الناس والله يحب المحسنين) لقد تقبلنا ما بدر من الشيخ من اعتذار موصولاً له بجزيل
الشكر ولكن ستظل شنقيط ترفرف في سماء الإبداع في فهم العلوم الشرعيه سواء قالها الشيخ او لم يقلها ونأخذ ماقاله الشيخ
على مقولة (سقط سهواً) عفا الله عنا وعنه وعن جميع المسلمين
نور الهدى، «اسبانيا»، 28/10/2010
شيخنا الفاضل، باسم الموريتانيين (الشناقطه) أشكر وأحيي فيك ياشيخنا العزيز الاطراء الرائع ولكن يا شيخ كنا ننتظر
تبريرا واعتذارا وافيا ومقنعا فالاطراء الحسن والجميل فينا بديهي فنحن اهل له كما قال العلامه الجليل رحمه الله المختار
ابن بونا، ونحن ركب من الاشراف منتظم أجل ذا العصر قدرا دونا أدنانا
قد أتخذنا ظهور العيس مدرسة بها نبي دين الله تبيانا واهلا وسهلا بحضرتكم الفاضله في بلدكم موريتانيا
وجزاك الله خير
مريم صالح، «اليمن»، 28/10/2010
هداكم الله يا مسلمين، تفتخرون بأنكم أهل القرآن والسنة؛ ولا تقبلون النصح أو الارشاد؟ فكيف هذا! وانتقاد الشيخ في
المتون (وإن كان ذلك مما تفتخرون به)؛ أشعل فيكم نار الحمية؛ أفهذا خلق أهل القرآن والسنة؟ وردوردكم في هذا المقال
جعلت الشيخ حفظه الله ورعاه؛ وكأنه اعتذر من جرم شنيع في حقكم! قال الله تعالى، { فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ
اتَّقَى} [32: النجم].. والمؤمن يقدم العمل الصالح وهو يخاف أن لا يتقبله الله منه ويرده عليه خائبا ذليلاً.. اخوتي في الله
تقبلوا النصح بروح سمحة مؤمنة تعمل من الصالحات وتسأله القبول والعفو والمغفرة، وهذا ديدنها، وأسأل الله العظيم
لشيخنا ولكم ولنا القبول والثبات حتى الممات، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
ابو الامين، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/10/2010
جزاك الله خيرا شيخنا الجليل، كنت وما زلت اقول انك تعيد امجاد العرب وتجعلنا نفتخر اكثر بإرثنا الكبير، وفقك الله،
واتمنى ان تزور بلاد الرافدين.
سيدمحمد حمن الجزائر، «الكويت»، 28/10/2010
شكرا للشيخ على هذه اللفتة الكريمة في حق الشناقطة وذكرمناقبهم وخصالهم الحميدة تكون احلى واطيب عندنا لولم
تسبقهامهزلة.....المتون وحسب ظني ان الحفظ ليس عيبا(وحفظناه من كل ........)واذكره بقصة لمجيدرول حبل لماقدم
مصروافحم علمائهاوحفاظهافكان له مااراد وهوالمكوث مدة اسبوع بين رفوف المكتبات فقدافحهم بالحفظ وسرعة البديهة
كمااذكره بقصة الخليفة العباسي ابوجعفرالمنصور..............الخ ياشيخ هذا مانقبله منك التطاول على علماء المنارة
والرباط ارض المليون شاعر. كان الاحوط بكم ان تسالوا شيخناوعالمناالقرضاوي وداعيتناعصام البشيراونائب رئيس
الاتحادالعالمي للعلماء بن بيه اوالشيخ العالم ول الددولكني اظن ياشيخناانك استشرت المرجفون وازلام واحفاد السيئات
(السادات؟)خشنين هيكل والمغسول (احمدمنصور)عن ماهي شنقيط واين تقع وماذاقدمت للامة الاسلامية وقتهايصيرعندك
تصورعن هذه الدولة الفتية كمااطلب منك ياشيخناان تنوط اللثام وتغوص في تاريخ الدولة العثمانية بالرغم من ان شنقيط لم
تتبع للامبراطورية العثمانية لكن ذالك لم يمنع الامبراطورمن ارسال شنقيطي سفيرا مفاوضا لما حصر الاسطول الخامس
من قبل التحالف في بحرالشمال هذاقليل من فيض
محمد سعد مشهور القرنى، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/10/2010
تيحة عطره بعطر جبال السراه نديه بنداها وهتانها ومزونها لشيخنا الجليل عايض القرنى وتحية اسجيها الى اهل العلم
والفضل وبلد المليون شاعر ( موريتانيا )الذى اجمع بعضهم على ان هناك بيوت او اسر كامله كلهم شعراء ينزفون من
محيط وقد تشرفت بمعرفة بعضهم فى امريكا وفرنسا وتونس وايضا فى جده تاسرك معلوماتهم وطيبتهم واهتمامهم بالشعر
والدين ولا الوم الشيخ عايض فى وصفه لهم فيستحقون اكثر اتمنى زيارة هذا البلد العربى الاصيل الذى ياسرك بتواضعه
وعلمه وفنه الراقى وقد تشرفت بشراء كتاب ( الشعر والشعراء فى موريتانيا ) من تونس العاصمه وقراءته واتمنى ان
يقرأه الشيخ عايض ومحبين الشعر ففيه كنوز دفينه وكنت فى رحله من تونس الى جده قبل عشر سنين وبجوارى فى
الرحله وبالصدفه سعادة الاخ العزيز اللواء ضيف الله سعيد الشهرى حيث كان ملحق عسكرى بجامعة الدول العربيه قبل
ذلك التاريخ وذكر لى ان معظم اهل موريتانيا يرجع اصولهم الى حضرموت واليمن تحياتى لهم ولشيخنا الدكتور عايض
وسامحونى ان غالطتنى الملعومات والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
محمدن ول الفاضل، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/10/2010
شكرا لكم جميعا
يوسف ولد عبدالرحمن، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/10/2010
شكرا لك يا قرني ولا تثريب عليك .. ويجب ان تعلم ِان للشناقطة ابناءا واحفادا لن يسمحوا لاي كان بالنيل منهم وان علي
من يقدم بنفسه علي الاساءة اليهم ان يتيقن انه ارتقي مرتقا صعبا وعليه ان يتدارك نفسه ولات حين مندم فعندما ينتصر
الشناقطة لانفسهم فليس له حينها بر يقيه ولا بحر فيصبح بلا عاصم من عضة الشناقطة ويظهر عاريا كيوم ولدته امه تحت
وجه الحقيقة ولن يشفع له علمه ان كان عالما ولا جاهه ان كان ذو جاه ولا نفوذه ان كان ذو نفوذ فجينئذ تسقط الارض
علي السماء ويهر خائبا حقيرا فلتحذر ياقرني وليحذر معك كل من تحده نفسه بان يتقوه بسو لبلد العلم والعلماء وان يحسب
لذلك الف حساب وشكرا
الشنقيطي، «فرنسا ميتروبولتان»، 28/10/2010
أحب أن أقول للقرني أن شنقيط بلد القرآن والحديث أولا فأكاد أقسم أن موريتانيا نسبة الحفاظ فيها للقرآن أكبر من أي نسبة
في العالم الإسلامي إلى الآن فالمحاظر والطرق التقليدية عندنا وحفظ المتون هي ماجعلها تولدجهابذة مثل الشنقيطي والددو
وعدود وولد بي وآب ولد أخطور ولمجيدري الذي أهدى لمصر النسخة الثانية من كتاب فريد في مكتبة اسطنبول من 7
أجزاء حفظه من نظرة واحدة وولد اتلاميد الذي هو آخر من صحح نسخة القاموس العربي وووووووووو... والسلام
حمزه محمد، «الامارت العربية المتحدة»، 29/10/2010
يا ليتني كنت معهم فأفوز فوزا عظيما
أبو معاذ الإمارات العربية المتحدة، «الامارت العربية المتحدة»، 29/10/2010
شكرا جزيلا للشيخ عايض حفظه الله،والشكر الأجزل لمن وقفوا بالمرصاد دفاعا عن الحق وأهله،ومعذرة للمخلفين عن
ركب الرد والدفاع عن المشايخ الكرام، ثم إنه لا عتب على من لا يعرف قدرمن له قدر لكن الذي لا يطاق أن يقال مكابرة
إن ما صدر من الشيخ حفظه الله لم يكن إساءة بالغة في حق الشناقطة فعندما يقول عايض في مقارنة غريبة بينهم وبين
علمين جليلين إنهم لم يقدموا شيئا ونحن نعلم وغيرنا يعلم أنهم قدموا وما زالوا ولا زالوا يقدموا فأي إساءة فوق هذا ، فمن
الذي فضاء الحجاز والمغرب علما وتدريسا وملأ الفضاء المصري الأوسع علما وتأليفا بشهادة أهل المعرفة والأدب
والفكرمثل حسن الزيات ومشايخ الكليات في الأزهر الشريف إنه المتفنن في العلوم الشيخ محمد حبيب الله بن مايابي
الشنقيطي الذي قال عنه الزيات في مجلة الرسالة عدد 555 العالم الغزيرالعلم والرجل القوي العزم مؤلف زاد المسلم
اختارته مشيخة الأزهرمدرسا بتخصص كلية أصول الدين وعضوا في اللجان العلمية عرف مكانته كثير من أهل العلم
والفضل بمصر فزاروه وحفلوا به رأيت في داره كبار العلماء ومشايخ كليات الأزهروغيرهم، وترك من التلاميذ والتآليف
ما يخلد اسمه في سجل الخالدين .
امنية، «فرنسا ميتروبولتان»، 29/10/2010
د.عائض اخلاق بلا حدود
سلطان والي خراسان، «فرنسا ميتروبولتان»، 29/10/2010
اكتشفنا ان ليس جميع الموريتانيين علماء فضلاء,, بل يوجد بينهم على الأقل جاهل واحد..وهو الماثل امامكم بالصورة
المدعو يوسف ولد عبدالرحمن فهو يستخدم المفردات التي يكتب بها التتار رسائلهم الموجهه الى اعداءهم..ولا بد له من
قطز يعيد اليه رشده :) اداعبك يا أخي يوسف فلا تبتأس، فللشناقطه (علماءهم) فضلهم وقدرهم..ولعامتهم نرسل لهم ازكى
التحيات من بلاد الحرمين، ودمتم جميعاً ذخراً لدينكم وأمتكم.بارك الله في علمائنا عامةً ومنهم شيخنا وسفيرنا الدكتور
عائض القرني بارك الله فيه ونفع بعلمه وغفر له.
أبوسعيدالعسيري أبها، «فرنسا ميتروبولتان»، 29/10/2010
لافض فوك ياشيخناالكريم موريتانيا أرض العلم والعلماء وأرض الشعر والشعراء وأرض الكرم وأهلهاالطيبين المحبين لكل
من يأتيهم من بلد الحرمين عشنا فيها سنين مرة سريعه كأيام لاننسا موريتانيا ومدنها وشعبها عالم مولانا مانقد نصيب عن
موريتان ياوني بيها
حضرمي، «فرنسا ميتروبولتان»، 31/10/2010
مهما قلنا فلن نوفي الشناقطة حقهم.. فهم حماة للدين وللعلم جاء الشيخ محمد الأمين الشنقيطي إلى الجزيرة فنفع الله بعلمه
خلق كثير، وتتلمذ على يديه علماء اليوم.. زيارة موريتانيا أمنية لكل طالب علم مسلم
القاضي محمد موريتانيا، «فرنسا ميتروبولتان»، 01/11/2010
وصل اعتذارك للشناقطة الألى***جمعوا متون العلم باستيعاب*** عوضتنا ياعائضا عوضا ربا*** فالله يجزيكم بفضل
راب*** إنا نقدر أوبكم وخطابكم *** والله يشكر أوبة الأواب***
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال