الاربعـاء 02 ربيـع الثانـى 1434 هـ 13 فبراير 2013 العدد 12496
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

النصر بسلاحي الأرض والجمهور في مهمة إسقاط العربي الكويتي «عربيا»

يسعى لتسجيل نتيجة إيجابية في ذهاب ربع نهائي الكأس

من مباراة سابقة جرت بين النصر والعربي الكويتي
الرياض: عروة العلي
تترقب الجماهير السعودية بصفة عامة، والنصراوية بصفة خاصة، ما ستسفر عنه مواجهة الفريق الأصفر أمام نظيره العربي الكويتي مساء اليوم، في ذهاب ربع نهائي كأس الاتحاد العربي، على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالعاصمة الرياض.

ويسعى النصر لمواصلة مستوياته المتألقة في الآونة الأخيرة والتقدم نحو اللقب العربي، خصوصا وهو يعيش مرحلة طفرة نوعية في الأداء، بعد أن نجح في تقديم عروض لافتة في المسابقات السعودية، كان آخرها فوزه على الرائد قبل نهائي كأس ولي العهد بهدفين دون رد، ليتأهل لمواجهة منافسه التقليدي الهلال في النهائي، بينما يحتل المركز الرابع في دوري المحترفين السعودي برصيد 34 نقطة.

واللافت في مواجهة اليوم تشابه الظروف المعنوية المحيطة بطرفيها المنتشيين بالنتائج الإيجابية الأخيرة، إذ تأهل كل منهما في توقيت متقارب إلى نهائي مسابقتين محليتين بعد وصول العربي إلى نهائي كأس ولي العهد الكويتي في 29 من يناير (كانون الثاني) الماضي، قبل أن يتأهل النصر يوم السبت الماضي إلى المرحلة الختامية من البطولة التي توازيها في السعودية.

وفضلا عن ذلك التشابه في الجوانب المعنوية، فإن تماثلا آخر يربط بين الفريق السعودي وضيفه الكويتي من حيث العناصر المتاحة للمشاركة في مباراتهما اليوم، إذ سيفتقد الفريقان خدمات الحارسين الأساسيين إضافة إلى عدد آخر من عناصر الخريطة الأساسية لدى الفريقين، بينما تكمن آخر أوجه الشبه بين الفريقين السعودي والكويتي في خلو سجليهما الشرفي، الذي يقترب من احتواء 70 لقبا لهما مجتمعين، من أي إنجاز عربي.

وبلغ النصر هذا الدور من كأس الاتحاد العربي بعد أن تخطى فريق الحد البحريني في الدور الأول بالفوز عليه ذهابا وإيابا بما مجموعه 5 أهداف نظيفة، بينما وصل العربي لهذه المرحلة بعد أن تخطى عقبة فريق الفتح السعودي.

لكن النصر سيفتقد خلال مباراته الأولى في الأدوار النهائية لكأس الاتحاد العربي بعض اللاعبين المؤثرين، أبرزهم: الهداف الإكوادوري خايمي أيوفي الذي سيغيب لثلاثة أشهر بعد خضوعه لجراحة يوم الاثنين، كما يغيب كل من لاعب الوسط إبراهيم غالب، والحارس عبد الله العنزي أيضا بسبب الإصابة، وإن كان الأخير أبدى تحسنا في حالته الصحية أول من أمس الاثنين.

وسيعتمد الأوروغوياني دانييل كارينيو، مدرب النصر، على الحارس متعب زيد ورباعي الدفاع محمد عيد والبحريني محمد حسين وحسين عبد الغني وشايع شراحيلي، وفي خط الوسط أيمن فتيني والمصري حسني عبد ربه والبرازيلي باستوس وخالد الزيلعي، وفي المقدمة محمد السهلاوي وحسن الراهب.

أما العربي بقيادة مدربه البرتغالي جوزيه روماو، الذي يحتل المرتبة الثانية في الدوري الكويتي برصيد 24 نقطة، فسيفتقد خدمات حارسه محمد غانم ولاعب الوسط خالد خلف والمهاجم أحمد عبد الغفور للإصابة، لكن يبرز في صفوفه لاعبا الوسط طلال نايف وعلي مقصيد والمهاجم فهد الرشيدي والمدافعان البحريني سيد عدنان والسنغالي مرتضى فال.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال