الاربعـاء 27 شـوال 1434 هـ 4 سبتمبر 2013 العدد 12699
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

الأمير عبد الله بن مساعد يشتري نصف أسهم شيفيلد يونايتد الإنجليزي

أكد لـ «الشرق الأوسط» أن صفقة شراء أعرق أندية إنجلترا لا تعني دخوله في تنافس مع حكومتي أبوظبي وقطر في الاستثمار الرياضي

الرياض: عبد العزيز الغيامة
أعلن الأمير عبد الله بن مساعد، عضو شرف نادي الهلال السعودي، رئيس فريق التخصيص والاستثمار المكلف من الرئاسة العامة لرعاية الشباب، عن إتمامه صفقة شراء 50 في المائة من أسهم نادي شيفيلد يونايتد الإنجليزي.

ورفض الأمير عبد الله بن مساعد، في تصريح خص به «الشرق الأوسط»، أمس، الحديث عن قيمة الصفقة المالية، موضحا أن قيامه بشراء النادي الإنجليزي المنتمي لفرق الدرجة الثانية هدفه الاستثمار للارتقاء به، مؤكدا أنه لم يفكر في شراء ناد يوجد في الدرجة الممتازة لأن أقلها يتجاوز سعره الـ100 مليون إسترليني. وقال «نادي شيفيلد الإنجليزي من أعرق وأقدم الأندية في العالم، وليس في إنجلترا فقط، ويكفيه أنه تأسس عام 1889، ويملك في سجله الذهبي بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، فضلا عن فوزه بكأس إنجلترا 4 مرات، وكؤوس أخرى في دوريات الدرجة الثانية والرابعة».

وكشف الأمير عبد الله بن مساعد عن عروض قدمت له للاستثمار في أندية إنجليزية عريقة، أبرزها «ليدز يونايتد» و«كريستال بالاس» و«كارديف سيتي». وأشار إلى أنه بالإمكان من خلال العقد المبرم مع المستثمرين في النادي الإنجليزي شراء ما نسبته 75 في المائة من أسهم النادي في حال لم ينجح في الارتقاء إلى الدوري الممتاز خلال 7 أعوام.

وأشار الأمير عبد الله بن مساعد إلى أن شراءه نصف أسهم شيفيلد يونايتد لا يعني منافسة «مانشستر سيتي» الذي يملكه الشيخ منصور بن زايد، أو منافسة باريس سان جيرمان الذي تملكه مؤسسة «قطر فاونديشن»، مؤكدا أنه ليس من المعقول منافسة حكومات في ظل أنه مستثمر وحيد. وبحسب مقربين من الأمير عبد الله بن مساعد فإن الأخير يطمح في الاستعانة باللاعبين السعوديين الشبان وإمكانية تطويرهم في البطولة الإنجليزية، لكن ليس على المدى القريب. ورفض الأمير عبد الله بن مساعد التكهن بمدى قدرة الفريق على الصعود هذا العام إلى الدرجة الأولى، موضحا أنهم جادون في العمل للارتقاء بشيفيلد الذي يحتل المركز السابع عشر حاليا.

وبحسب المستثمر السعودي فإن قيمة الصفقة ستقدم على دفعات، الأولى ستكون هذا الشهر، والثانية في يناير (كانون الثاني) المقبل، فيما ستكون الثالثة في يونيو (حزيران) المقبل، على أن تكون الأخيرة في يناير 2015 المقبل. وأضاف في تصريح تم عقب مراسم توقيع العقد «يسعدني الاستثمار في مثل هذا النادي الذي يملك تاريخا عظيما وتراثا كبيرا، حيث يقارب عمره 125 عاما»، مضيفا «الالتحاق بالعمل مع شيفيلد يونايتد أمر مهم بالنسبة لي. أتطلع للعمل مع رئيس النادي كيفن مكابي وتحقيق الرؤية والأهداف. لدينا خطة للإنفاق بحكمة، ويجب علينا الامتثال لبروتوكول إدارة تكاليف المرتبات».

وتعمل أسرة مكابي على إدارة شيفيلد يونايتد منذ 10 سنوات قامت خلالها بصرف نحو 90 مليون جنيه إسترليني لإعادة بناء النادي الذي يملك ملعبا على درجة عالية، إضافة إلى أكاديمية ومركز تطوير جديد، وتأتي صفقة الشراكة مع الأمير عبد الله بن مساعد لضخ أموال جديدة من أجل العودة إلى الدوري الإنجليزي الممتاز.

ويعتز الفريق البريطاني بتاريخه العريق، خاصة أنه تأسس قبل 125 عاما، ويأمل العودة إلى الدرجة الممتازة. وقال رئيس النادي كيفين مكابي: «إننا مسرورون جدا ببناء هذه الشراكة الجديدة لشيفيلد يونايتد مع الأمير عبد الله الذي يشاركنا رؤيتنا للعودة إلى الدرجة الأولى من كرة القدم الإنجليزية». وأضاف أن «عائلة ماكيبي تبقى ملتزمة كليا» بالنادي، وتنوي صرف المزيد من الأموال.

وتطرقت وسائل الإعلام الإنجليزية لشخصية الأمير عبد الله بن مساعد ودوره في نادي الهلال السعودي والأعمال التجارية المتخصص فيها.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال