الاربعـاء 23 جمـادى الثانى 1422 هـ 12 سبتمبر 2001 العدد 8324
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

الممثل جعفر الغريب بعد رحيل ابنه: وفاء زملائي الخليجيين خفف مصابي

الدمام: ميرزا الخويلدي
عبر الفنان السعودي جعفر الغريب لـ«الشرق الأوسط» أخيرا، بعد مرور حوالي ثلاثة أسابيع على وفاة ابنه البكر، عن امتنانه العميق للمواساة الانسانية الصادقة التي وجدها من رفاقه الفنانين الخليجيين. وقال الفنان جعفر الغريب: ان برقية التعزية التي أرسلها له الأمير سلطان بن فهد بن عبد العزيز الرئيس العام لرعاية الشباب تعبر عن اهتمام ورعاية المسؤولين في قطاع الثقافة والفنون في البلاد للفنانين وتفقد أحوالهم.

وكان الفنان جعفر الغريب قد فجع في الثامن عشر من شهر أغسطس (آب) الماضي بوفاة ولده الشاب أحمد (21 سنة) بسكتة قلبية طارئة أثناء رحلة سياحية في أندونيسيا. وبعدها دخل الفنان في حالة من الحزن أبعدته عن النشاط الفني، في وقت تجري فيه الاستعدادات لتصوير دراما شهر رمضان المبارك.

وشكر الغريب وقوف الفنانين السعوديين والخليجيين معه في محنته، وقال «تلقيت اتصالات مكثفة من زملاء وأصدقاء وجمهور من السعودية والخليج وبعض الدول العربية، لم أكن أتصور هذا التعاطف الدافئ، الذي ينم عن إخلاص ووفاء أقف عاجزاً أمامه».

وجعفر الغريب المولود عام 1956، واحد من أبرز الوجوه الفنية السعودية، فقد قدم العديد من الاعمال الفنية في المسرح والتلفزيون، وكان من أبرز تلك الاعمال مسرحية «الملقن» التي فاز عليها بجائزة أحسن ممثل ثان، كما يعرفه الجمهور من خلال مسلسل «جواهر»، ويعرفه الجمهور السعودي بشكل خاص من خلال مسلسلي «اوراق متساقطة» و«الحيتان». ورصيده الفني فيه 24 مسلسلاً و15 سهرة و8 مسرحيات. كما مثل بلاده في اربعة مهرجانات دولية في القاهرة وابوظبي والبحرين.

=

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال