الاثنيـن 17 شعبـان 1435 هـ 16 يونيو 2014 العدد 12984
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

شذى حسون: أتمنى خروج العراق من أزمته.. ولا ألتفت لحروب الفنانات

قالت لـ «الشرق الأوسط» إن راشد الماجد تنازل عن «حنينا» لأنه في القمة وواثق من نفسه

جدة: عبد الله مخارش
قالت الفنانة شذى حسون بأنها تستعد لتحضير أغانيها التي تنوي تقديمها في حفل مهرجان جرش الأردني المقام في 21 من شهر يونيو (حزيران) الحالي حيث تشارك فيه لأول مرة عادة أن إحياءها حفلا غنائيا في مسرح جرش هو أمنية كل فنان عربي.

وبدأت حسون في دخول ورشة عمل مع الموزع مدحت خميس لتحضير أعمال غنائية ستقدمها بجانب فرقة موسيقية كبيرة، حسب ما جهز من قبل اللجنة المنظمة للمهرجان، وستكون الفرقة مكونة من موسيقيين من مصر والعراق والخليج والأردن وهم أهم العازفين في الوطن العربي.

فيما ستقدم مجموعة من أغانيها بين القديم والجديد بالإضافة إلى تقديمها أغاني خليجية وأخرى مغربية وعراقية ومصرية، مؤكدة أن مثل تلك المشاركات تحتاج إلى تحضير مبكرا، خاصة أنها تلتقي بجمهور كبير في مسرح مفتوح وذواق للفن ـ على حد وصفها ـ بالإضافة إلى أن مثل تلك المناسبات يحضرها جمهور من مختلف الوطن العربي.

وعن تخوفها من الوقوف على خشبة المسرح في حفل جماهيري، قالت شذى «أي فنان يقول: إنه لا يخاف المسرح هو غير صادق المسرح له هيبة خاصة في المسارح الكبيرة وكثير من عمالقة الفن كانوا يتحدثون عن تخوفهم من المسرح لحظة صعودهم وهذا ليس عيبا، فالقلق يأتي في اللحظات الأولى ولكن ما أن تدخل في انسجام مع الجمهور يختفي هذا الخوف وتبدأ لحظات السلطنة والتجانس مع الجمهور الذي أمامي». وفاجأت شذى حسون عشاق فنها بتقديم عمل غنائي جديد طرحته بطريقة «السنقل» عنوانه «حنينا» وهو من ألحان الفنان وليد الشامي، وعن حصولها على هذا العمل تقول شذى: «هذا العمل سمعته بالصدفة عند وليد الشامي بصوت الفنان الكبير راشد الماجد وأعجبت كثيرا بالعمل ولكن وليد قال لي بأنه من أعمال راشد، ولكن راشد الماجد بطيبة قلبه حين علم من الشامي أنني أرغب في العمل لم يتردد في إعطائي العمل». وتضيف شذى حسون: «وفي الحال لم أتردد في الاتصال براشد الماجد وشكره على دوره الكبير والفعال وكرمه غير المستغرب وكنت سعيدة جدا بدعمه وحديثه معي، الحقيقة راشد الماجد مختلف في كل شيء إنسان (طبيعي) يمتلك ثقة في النفس غير محدودة وتواضع كبير يتنازل عن أعمال لزملائه لأنه يدرك أنه في القمة أتعلم من أسلوبه في الساحة بشكل كبير فهو لا يحرق نفسه، ولا يغني في أي مكان وأن حضر يحضر بقوة حتى في أغاني (السنقل) لا يقدم إلا الأعمال الناجحة يعرف متى يغيب ويعرف متى يظهر».

فيما تنوي شذى حسون تصوير أغنيتها الجديدة «حنينا» فور الانتهاء من حفل مهرجان جرش. استعدادا لعرضها في عيد الفطر المبارك وستعاود الفنانة العراقية المشاركة في حفلات الصيف في شهر أغسطس (آب) المقبل ولكن لم تحدد حتى الآن مواعيد تلك المناسبات. وستعطي شذى حسون ساعات من وقتها خلال الأيام المقبلة والجلوس بجانب أسرتها لحضور مباريات كأس العالم المقامة في البرازيل حيث سيقام حفل الافتتاح مساء اليوم الخميس، وقالت حسون بأن لعيون الأسطورة «ميسي» سأجشع الأرجنتين لأنني من عشاق لعبه وأحب أداءه كثيرا على ساحة الملعب، ولكن بالطبع، والحديث لشذى، سيكون قلبي وعقلي مع ممثلنا العربي منتخب الجزائر وجميعنا في العالم العربي سنكون متعاطفين ومحبين لممثلنا الجزائر في هذا المحفل الكبير. وتضيف شذى وبنبرة صوت مختلفة: «ويا ليتنا نحن العرب نقف سويا في كل شيء وليس في الرياضة فرقتنا عوامل كثير وابتعدنا سياسيا واقتصاديا ولو كنا يدا واحدة وقلوبنا على بعض لما استطاع أحد أن يمزقنا مع الأسف فرقتنا السياسة ونحن أمة عربية كبيرة ولدينا خير كبير ولكن حتى الأمور (العنصرية) مزقت شعوبنا نبحث عن أشياء ليس لها وجود وغير مهمة ونترك أمورنا المهمة» وتمضي حسون في حديثها قائلة: «بلدي العراق يعاني الآن من أزمة كبيرة وأسأل الله أن يخرجنا منها وأن يعيد الأمن إليها الكثير من الأسر خلال الأيام الماضية ورحلت إلى أماكن غير معلومة بسبب الحرب والدمار بسبب أشخاص طائشين يتكلمون باسم الإسلام وهم ليسوا بأهله».

وعن علاقتها مع زميلاتها في الوسط الفني خاصة في الخليج، قالت حسون: «بطبيعتي لا أحب المشكلات والخلافات، وصدقني لا أشعر بالنوم المريح وهناك أشخاص علاقتي بهم مقطوعة بسبب خلاف ما، أحب أن أكون متصالحة مع الجميع وألا أكون شريكة في أي خلاف أو ينقل عني كلام سيئ، الدنيا لا تستحق منا كل هذا العمر فإني وكم من صديق هجرناه بسبب أمور جدا بسيطة أتمنى من زملائي وزميلاتي أن لا تفرقنا تلك الخلافات وأنا بطبيعتي اتخذت قرارا أن لا ألتفت للقيل والقال لذلك أنا الآن بخير وعلاقتي مع الجميع جدا رائعة». وأكدت شذى حسون أنها حددت شهر سبتمبر (أيلول) المقبل موعدا لطرح ألبومها الجديد وستقدم من خلاله الكثير من المفاجآت وستقدم لأول مرة أغنية مصرية بالإضافة إلى عمل مغربي وأعمال أخرى بين العراقي والخيلجي.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال