الاربعـاء 20 جمـادى الثانى 1429 هـ 25 يونيو 2008 العدد 10802
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

طوائف لبنان الـ18: أقليات كبرى وأقليات صغرى

بيروت: مارون حداد
تميز لبنان على مر التاريخ بتعدد طوائفه ومذاهبه التي لجأ أبناؤها اليه إما هربا من اضطهاد أو توقا الى الحرية أو صداً لهجمات الافرنج. وكان عدد هذه الطوائف المعترف بها رسميا، حتى الامس القريب، 17 طائفة ومذهبا، فأصبحت 18 بعد ضم طائفة الاقباط الى القائمة الرسمية.

* الموارنة كانوا اكثر الطوائف عددا عند تأسيس دولة لبنان الكبير في العام 1922. لكن اعدادهم تراجعت نتيجة الهجرة. مرجعيتهم بكركي وعلى رأسها البطريرك الكاردينال نصر الله بطرس صفير.

* السنة: تركزوا في شمال لبنان ووسطه ومدن الساحل (بيروت، طرابلس، صيدا) لحماية الثغور من هجمات الافرنج. يلعبون دورا اساسيا في السياسة والتجارة. وهم رواد في العروبة والقومية. وتعود مرجعيتهم الدينية الى «دار الافتاء» وعلى رأسها مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني.

* الشيعة: يتوزعون بين جبل عامل في الجنوب، وسهل البقاع، ولاسيما في منطقة بعلبك- الهرمل. وتزايد حضورهم في ضاحية بيروت الجنوبية بفعل الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة في الجنوب والحرمان التي تعاني منه منطقة البقاع. مرجعيتهم الرسمية حالياً نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان الذي يقوم بهذا الدور منذ وفاة الشيخ محمد شمس الدين رئيس المجلس السابق وعدم تعيين خلف له. اما المرجعية الروحية في لبنان فتعود الى العلامة محمد حسين فضل الله.

* الدروز: سكنوا وادي التيم والجبال اللبنانية الوعرة وخصوصا في الشوف وعاليه، مثل الموارنة الذين جمع بينهم الاضطهاد. مرجعيتهم الروحية اليوم مشيخة العقل وعلى رأسها الشيخ نعيم حسن الذي لا يعترف به الارسلانيون فاختاروا لأنفسهم شيخ عقل آخر هو الشيخ ناصر الغريب.

* الروم الارثوذكس: هم مسيحيو المشرق واكثر المسيحيين تعلقا بالعروبة. ويكثر حضورهم في منطقة الكورة (شمال لبنان) ومنطقة الاشرفية في العاصمة اللبنانية. ومرجعيتهم بطريرك انطاكية وسائر المشرق اغناطيوس الرابع هزيم (مقره في سورية).

* الروم الكاثوليك: الذين يُعرفون بالملكيين والذين انفصلوا عن روما ثم عادوا اليها. وهم يختلفون عن الروم الارثوذكس بكونهم تابعين عقائديا الى كرسي روما (الفاتيكان). مرجعيتهم بطريرك انطاكية وسائر المشرق اغناطيوس لحام الذي يتخذ من لبنان مقرا له.

* الارمن الكاثوليك والارثوذكس: سكنوا في لبنان، بصورة خاصة، في برج حمود (ساحل المتن) وزحلة، وعنجر (البقاعيتين). مرجعية الارمن الكاثوليك المحلية هي الكاثوليكوس نرسيس بدروس التاسع عشر، ومرجعية الارمن الارثوذكس الكاثوليكوس آرام الاول.

* السريان الكاثوليك والارثوذكس: سكنوا لبنان منذ اقدم العصور. وهم من الاقليات. مرجعية الكاثوليك منهم البطريرك مار اغناطيوس موسى الاول داود بطريرك انطاكية وسائر المشرق، والارثوذكس البطريرك زكا الاول عيواص.

* الكلدان: مشرقيون وفدوا من العراق. وطائفتهم هي من الاقليات. وموجودون في العاصمة اللبنانية بصورة خاصة. مرجعيتهم البطريرك مار روفائيل الاول بيداويد في بغداد.

* اللاتين: يعتبرون من المتحدرين عن الصليبيين في لبنان. وهم من اصغر طوائف الاقلية. ولا يقطنون منطقة معينة. ويتبعون، مرجعيا، المطران بولس دحدح.

* الانجيليون: اعتنقوا هذا المذهب على ايدي المرسلين وموجات التبشير البروتستانتية. وهم من سكان لبنان الاصليين. وموجودون بغالبيتهم في بيروت، وتحديدا في منطقتي رأس بيروت والاشرفية، مرجعيتهم في لبنان هي القس سليم صهيوني.

* العلويون: جاؤوا من سورية واستقروا في جبل بعل محسن في مدينة طرابلس وعكار. ويتمثلون بنائبين، واحد في طرابلس وآخر في عكار. مرجعيتهم رئيس المجلس الاسلامي العلوي في لبنان الذي كان حتى العام 2004 النائب الحالي بدر ونوس.

* الاسماعيليون: قدموا من بلاد الشام التي جاؤوها من العراق هرباً من السلطة العباسية. وهم اقلية، ولا يتخذون مكانا محددا لاقامتهم. ومرجعيتهم الدينية خارج لبنان.

* الاقباط الكاثوليك والارثوذكس: هم الطائفة الثامنة عشرة التي ضمت منذ فترة غير بعيدة الى قائمة الطوائف المعترف بها رسميا في لبنان. ومرجعية الكاثوليك منهم الاب انطونيوس مقار ابراهيم، ومرجعية الارثوذكس المطران سليم باتير.

* الاشوريون: طائفة مسيحية جاءت الى لبنان من بلاد ما بين النهرين. وتوزعوا على بعض مناطق بيروت وجبل لبنان.

التعليــقــــات
عبدالله عبدالرحمن، «لبنان»، 25/06/2008
العلويون في لبنان موجودون تاريخياً منذ الفتح الاسلامي للبنان وتعرضوا لمضايقات من الحكام وانشأوا امارة في طرابلس (امارة بني عمار) وهم في العصر الحديث كانوا موجودين في لبنان قبل اعلان دولة لبنان الكبير تشهد بذلك سجلات النفوس واحصاء 1932 مرجعيتهم الدينية حالياً المجلس الاسلامي العلوي اما النائب الحالي بدر ونوس فكان رئيساً للجنة مؤقتة من ثمانية اعضاء لتسيير اعمال المجلس قبل انشائه.
ريما السبيعي، «المملكة العربية السعودية»، 25/06/2008
مرجع اكثر من رائع عن بلد الأحزاب.
خالد بطاينة، «الولايات المتحدة الامريكية»، 25/06/2008
الموضوع مثير ومليء بالمعلومات الإحصائية، لكن المطلوب هو وصفة التعامل اللائق بين هذه الطوائف والأديان المختلفة، ولعل من أكثر من نجح في ذلك أستاذنا المرحوم الدكتور محمد المبارك، المفكر والبرلماني السوري، الذي كتب دراسة حول طوائف ومذاهب وأحزاب الشقيقة سورية خلال خمسينيات القرن المنصرم ونشرتها دار عمار تحت عنوان تركيب المجتمع السوري، وخلص فيها إلى أن الوحدة الوطنية الحقيقية في مجتمع بهذا التنوع العرقي والطائفي والمذهبي لا تقوم إلا على قاعدة الإسلام الذي يجمع شتى أطياف المذاهب الإسلامية تحت لوائه، ويحتضن طوائف الديانات السماوية بكل إجلال واحترام .
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال