الاثنيـن 10 رجـب 1429 هـ 14 يوليو 2008 العدد 10821
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

طوكيو: «كاروشي».. العمل حتى آخر نفس

اليابانيون... شعب يقتله التفاني الزائد في العمل

موظف ياباني منهك في مترو طوكيو («واشنطن بوست»)
طوكيو: بلين هاردن *
من المعتاد أن تحدث حالات وفاة في اليابان بسبب العمل الزائد، ويطلق على ذلك باللغة اليابانية «كاروشي». وهناك قانون ينص على دعم لأرملة وأطفال من يموت لهذا السبب. وقد أصدر مكتب عمل في اليابان قرارا في 30 يونيو (حزيران) لصالح أرملة مهندس كان يعمل بشركة «تويوتا» ومات عن 45 عاما عام 2006 بسبب العمل الزائد. ظل المهندس يعمل في الليل وفي أيام العطلات الأسبوعية، وكثيرا ما كان يسافر خارج البلاد، وقد بلغت الساعات الإضافية التي كان يعملها 114 ساعة في الشهر، خلال الستة أشهر التي سبقت وفاته. قال مكتب العمل بولاية أياتشي، حيث يوجد مقر شركة «تويوتا»، إن سبب الوفاة هو العمل الزائد. عثرت ابنة المهندس على أبيها جثة هامدة في 2 يناير (كانون الثاني) 2006، وكان من المفترض أن يسافر بعد يوم إلى الولايات المتحدة، حسبما قاله ميكيو ميزونو، محامي الأرملة. ويضيف المحامي إن الحكم الذي أصدره مكتب العمل يتيح لأسرة المهندس الحصول على امتيازات تأمين العمل. وتحاول الحكومة اليابانية منذ فترة طويلة وضع قيود على ساعات العمل والساعات الإضافية، ولكن بلا طائل. وما زالت قواعد العمل الإضافي في اليابان غير واضحة ولا يتم تطبيقها على النحو المطلوب. وينتج عن ذلك حالات وفاة وإعاقة بسبب العمل الزائد، بالإضافة إلى عمليات انتحار بسبب «الإجهاد من العمل». وتفيد إحصاءات حكومية نشرت في يونيو (حزيران) أن من بين 2207 حالات انتحار ذات صلة بالعمل سجلت عام 2007، كان السبب الأكثر 672 حالة هو العمل الزائد. وكان كنيتشي أوتشينو، الذي كان يشغل منصب مدير جودة بشركة «تويوتا»، قد انهار خلال العمل وقضى نحبه عام 2002 عن 30 عاما، بعد أن ظل يعمل أكثر من 80 ساعة إضافية على مدى الستة أشهر التي سبقت الوفاة.

* خدمة «واشنطن بوست»

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال