الثلاثـاء 07 جمـادى الاولـى 1432 هـ 12 ابريل 2011 العدد 11823
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

ميليشيات «الشبيحة».. قوات خاصة فوق القانون

شكلها ابن أخي حافظ الأسد

القاهرة: حسام سلامة*
اتهم مواطنون سوريون قوات أو ميليشيا «الشبيحة» بإطلاق النار على المدنيين خلال المواجهات التي شهدها عدد من المدن السورية خلال الأسابيع الأخيرة، فمن هم «الشبيحة»، كما يطلق عليهم أهل سورية؟

هم مجموعة من العناصر المسلحة التي ينظر إليها السوريون على أنها فوق القانون، إذ تقوم هذه المجموعة بأداء مهامها «لإخضاع المواطنين» لكل طلباتها، لكن تحت رعاية أجهزة المخابرات وقوى الأمن والسلطات الرسمية، كما يمكن وصفها بأنها نسخة من عصابات المافيا الإيطالية، لكن بحماية خفية دائمة من النظام.

بدأ ظهور الشبيحة عام 1975 بعد دخول القوات السورية إلى لبنان، على يد مالك أسد «ابن الشقيق الأكبر للرئيس حافظ أسد» في أول عمليات تهريب المخدرات من لبنان إلى سورية باستخدام سيارة بلوحات من أحد أجهزة المخابرات السورية. واسم الشبيحة مشتق من كلمة «الشبح» في دلالة على أنهم أشخاص ينفذون مهامهم دون أن يراهم أحد أي كالأشباح.

ثم تزايد ظهورهم وتطورهم من مجرد مهربين إلى عناصر مسلحة، يتم اختيار أفرادها بعناية فائقة من أشخاص لهم صفات مميزة، محدودي العقل والثقافة، لهم بنية قوية وجسم ضخم، يتم تدريبهم تدريبا قتاليا عاليا، ويكون ولاؤهم المطلق لزعيمهم، الذي غالبا ما يسمونه «المعلم» للإشارة إلى قائدهم، وهو نفس التعبير المستخدم عند أفراد أجهزة المخابرات عند الإشارة إلى رئيس الفرع.

تنوع التهريب ليشمل المخدرات والخمور والأسلحة والسيارات المهربة والمسروقة وقطع الغيار والأجهزة المنزلية وكل ما يمكن بيعه في سورية، بعدها امتد التهريب بين سورية وقبرص ولبنان وتركيا، واتخذوا موانئ طبيعية على الساحل لتكون مراكز التحميل والتفريغ وإعادة التصدير، وأحيانا يستخدمون الموانئ الرسمية ويتم ذلك بالتعاون مع الإدارات الرسمية عن طريق قطع الكهرباء لمدة كافية للتفريغ والتحميل، مما أدى ببعض العناصر إلى أن تمارس نشاطات أخرى، وفتح مكاتب لها في اللاذقية وجبلة وطرطوس لممارسة كل الأعمال «غير المشروعة، بالإضافة إلى إعادة المسروقات مقابل نصف قيمتها وأحيانا بكامل القيمة أو أكثر مثل السيارات الفاخرة للسياح والمصطافين أو المغتربين التي تحمل لوحات غير سورية، فأصحابها الحقيقيون يدفعون أكثر من قيمتها الحقيقية لإخراجها من سورية لئلا يضطروا لدفع غرامات باهظة تفوق قيمة السيارة عدة مرات في حال عدم إخراجها»، حسب مصادر مطلعة.

وأضافت المصادر أن من المهام الأخرى للشبيحة «فض الخصومات بين الناس والحكم لصالح من يدفع أكثر، ومشاركة جميع المخلصين في الجمارك في معاملاتهم بفرض نسبة مالية على كل معاملة تخليص جمركي، وفرض نسبة إضافية على التجار المستوردين، وفرض رسوم مالية على كل شاحنة تخرج من ميناء اللاذقية أو ميناء طرطوس».

وللشبيحة سجون خاصة يسجنون فيها من يخطفونه إلى حين قبوله بما يفرض عليه من تنازل عن ملكية، أو دفع مبلغ مالي نقدي، أو تطليق زوجته أو الاعتذار لـ«المعلم» عن سلوك أو تصرف لا يرضيه، بالإضافة إلى توظيف من يرغب مقابل مبلغ نقدي مباشر أو نسبة مالية من مرتبه الشهري لدى الدوائر والمؤسسات الرسمية، ويتم ذلك بإرغام مديري الدوائر الرسمية على قبول قوائم المرشحين التي يقدمونها.

واتهم سوريون عناصر الشبيحة بمهاجمة أحياء اللاذقية تحت حماية قوى من الأمن، وقتل العشرات خلال أسبوع من 25 إلى 31 مارس (آذار) الماضي، «فهم من يتكلم عنهم التلفزيون السوري الرسمي الذين يطلقون النار على المتظاهرين ورجال الشرطة تحت مسمى مجهولين وعناصر خارجية»، بحسب ناشطين سوريين.

* وحدة أبحاث «الشرق الأوسط»

التعليــقــــات
يوسف العظمة، «فرنسا ميتروبولتان»، 12/04/2011
القاصي والداني يعلم من هم هؤلاء الشبيحة، وما يمارسوه من بلطجة وفرض إتاوات في ميناء اللاذقية وطرطوس على كل حاوية تأتي من الخارج وهذا التصرف جزء بسيط من مماراساته الكثيرة جدا، المشكلة في النظام السوري أنه لا ينظر إلا باتجاه واحد، وهذه الوسائل التي يستخدمها ما هي إلا نسخ منسوخة عن تونس ومصر ولكن باسماء أخرى، أرجو من الله أن يحفظ سورية بحفظة لأن النظام السوري يتجه الآن لتأجيج الفتنة الطائفية بين أطياف الشعب وهذا النظام سيسفك دماء الكثيرين من أجل بقاءه واستمراره، يبقى على الشعب السوري التعويل على الله أولا ثم على الدول الخارجية والمنظمات الدولية للضغط على بشار للتوقف عن قتل السوريين؟
سالم محمد سالم، «كندا»، 12/04/2011
هذه نماذج من انجازات الأسد الأب والأسد الشبل ولكم ان تعرفوا من هو سبب تخلف هذه الديار، هل هي إسرائيل أم هؤلاء جميعنا، يرى القلق الذي ينتاب القيادات الإسرائيلية وهم يستشعرون أن وضع سوريا تغير.
ماهر عرنوس، «فرنسا ميتروبولتان»، 12/04/2011
الشبيحة كانوا موجودين في السبعينات والثمانينيات وكانوا يمارسون أسوأ أنواع البلطجة، ولكن الرئيس بشار الأسد قام بمهاجمة مراكزهم وموانئهم في اللاذقية وتمت تصفية وجودهم في نهاية التسعينيات وبداية القرن الحالي، وهذه القصة يعرفها جميع أهل اللاذقية، وللعلم أيضا بأن الشبيحة لم يكن لهم أي وجود في دمشق أو حلب أو حمص ولكنهم تركزوا في اللاذقية والقرى المحيطة بها.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال