السبـت 29 رمضـان 1433 هـ 18 اغسطس 2012 العدد 12317
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

اليمن: وزارة الداخلية توجه باعتقال حاملي السلاح في العاصمة

المبعوث الأممي يعود إلى اليمن عقب العيد.. وهادي يزور واشنطن الشهر المقبل

آلاف اليمنيين خرجوا أمس في مظاهرة بعد تأدية صلاة الجمعة مطالبين بإقالة اقرباء الرئيس السابق من مناصبهم في الجيش والشرطة (أ.ب)
صنعاء: عرفات مدابش
وجهت وزارة الداخلية اليمنية، أمس، أجهزتها الأمنية في العاصمة صنعاء باعتقال أي شخص يحمل السلاح حتى ولو كان من العسكريين، في وقت يعود فيه المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بن عمر عقب إجازة عيد الفطر.

وأصدرت الداخلية اليمنية توجيهات إلى إدارة أمن العاصمة صنعاء، تقضي باعتقال أي شخص يتجول بالسلاح في العاصمة سواء كان مدنيا أو عسكريا، باستثناء العسكريين أثناء أدائهم لمهامهم الرسمية المكلفين بها. ونصت التوجيهات على إنزال دوريات من مراكز الشرطة والمناطق الأمنية في أحياء وشوارع صنعاء لتنفيذ الحملة ضد السلاح، وذلك بعد أن ازدادت ظاهرة انتشار السلاح في العاصمة وكل المدن، كما وجهت الداخلية بتأمين خطوط نقل الكهرباء مع استمرار تعرضها لهجمات ممن يوصفون بالمخربين في محافظة مأرب بشرق البلاد.

وينتشر السلاح في اليمن بشكل كبير، وتقدر بعض الإحصائيات وجود أكثر من ستين مليون قطعة سلاح بأيدي اليمنيين، غير أن الظاهرة ازدادت مع الاحتجاجات التي شهدتها اليمن في فبراير (شباط) 2011، والتي خرجت للمطالبة بإسقاط النظام.

في السياق ذاته، قالت أجهزة الأمن اليمنية إنها تمكنت من ضبط أكثر من 75 ألف قطعة سلاح في حملاتها المستمرة، وذلك منذ مطلع العام الحالي 2012.

على صعيد آخر، يعود المبعوث الأممي جمال بن عمر إلى اليمن عقب انتهاء إجازة عيد الفطر المبارك. وقالت مصادر يمنية إن بن عمر سيجري مباحثات مع الرئيس عبد ربه منصور هادي وباقي الأطراف اليمنية المشاركة في التسوية السياسية بشأن مؤتمر الحوار الوطني الذي تجري التحضيرات له من قبل لجنة فنية خاصة، ومن المتوقع أن يبحث بن عمر التطورات الأخيرة على الساحة اليمنية والعراقيل التي تعترض التسوية السياسية، بما فيها الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها وزارتا الداخلية والدفاع على يد عسكريين يعتقد أنهم موالون للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

إلى ذلك، أعلنت مصادر يمنية أن الرئيس عبد ربه منصور هادي سيقوم، خلال الشهر المقبل، بزيارة إلى الولايات المتحدة، هي الأولى منذ توليه السلطة في فبراير الماضي، وذكر مصدر في السفارة اليمنية في واشنطن أن هادي سيقوم بزيارة واشنطن في سبتمبر (أيلول) المقبل «تلبية لدعوة من الإدارة الأميركية». وأكد عادل السنيني، القائم بالأعمال بالإنابة في سفارة اليمن لدى الولايات المتحدة، أن «السفارة تعكف على إتمام برنامج متكامل لفخامته خلال زيارته»، مضيفا أن «الرئيس هادي سيلقي كلمة الجمهورية اليمنية في الاجتماع السنوي للجمعية العمومية للأمم المتحدة في دورتها الـ67». وأضاف السنيني، في بيان حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، أن هادي «سيجري خلال زيارته إلى الولايات المتحدة مباحثات مع عدد من المسؤولين في الإدارة الأميركية والمنظمات الدولية تستهدف تعزيز التعاون الثنائي في القطاعات التنموية والاقتصادية وكذا دعم الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب، وسيشارك الأخ رئيس الجمهورية على هامش زيارته إلى أميركا في اجتماع المجموعة الاستشارية الدولية لدعم اليمن (أصدقاء اليمن) يوم 27 سبتمبر، والذي سيخصص للإعلان عن التعهدات المالية الدولية لتمويل مشاريع التنمية وتخفيف الأضرار واستعادة الخدمات الرئيسية ومساعدة اللاجئين».

التعليــقــــات
SAVE YEMEN، «اليمن»، 18/08/2012
خطوة رائعة لكن !!!!هل ستستطيع ان تبداء على بعد 200متر من بوابة وزارة الداخلية فاذا استطاعت فستكون انجزت
80% من المظاهر المسلحة في صنعاء ,,,,أما أذا لم تستطيع ان تضبط مليشيات الشيخ الاحمر تالذي لايبعدون عن بوابة
الوزارة سوى 200متر وهم مدججين بجميع أنواع الاسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة ام انهم سينفذون خطوة اعتقال حاملي
السلاح على أفراد الحرس الجمهوري وافراد الامن المركزي والنجدة ويمكن يوصل الامر إلى اعتقال الاطقم العسكرية في
الشوارع واقصائهم داخل معسكراتهم.. وسيتولى حفظ الامن والتفتيشات أفراد الفرقة المنشقة ومليشيات آل الاحمر..
فؤاد كامل، «فرنسا ميتروبولتان»، 18/08/2012
الجميع مع هذا القرار ولاكن هل تستطيع وزارة الداخلية او الدفاع ان تضبط وتمنع الاشخاص او المسئولين او المشائخ
الذين يمشون بمواكب كبيرة من السيارات ومدججة بجميع انواع السلاح والمرافقين معتبر ان هناك دولة وامن علي
الجميع اما اذا كان ضبط السلا علب المواطن المسكين الذي اجبرة الانفلات الامني وانتشار العصابات ان يحمل سلاح
ليدافع عم نفسة فاسمحو لي ان اقول فلتذهب هذة التوجيهات الي الجحيم واتحدى اي شرطي او ضابط او سرية او
كتيبة ان تمنع هؤلاء المدججين بجميع انواع السلاح ان توقف باي نقطة فقط مش تصادر سلاحم والسبب ان هؤلاء يعتبرو
انفسهم فوق القانون والدولة والشعب
عابر سبيل، «اليمن»، 18/08/2012
بدل الكلام اللي ما له لا طعم و لا رايحه يجب على هالحكومه ان تسعرض قدراتها و تفرض هيبتها على من هم الاقرب
فالاقربون اولى بالمعروف... و اليكم هالمقتطفات:مليشيات الحصبة تداهم بيوت وتحتجز 12 مواطناً بينهم طفل بتهمة
(الحوثية).. تجدد الاشتباكات واوامر للمواطنين باخلاء منازلهم جريمة بشعة في حي الحصبة: المليشيات تقتل زوجة
مدير السعيدة فهل وزير الداخليه الهمام قادر ان يفرض سيطره و ما ذكره ناطق الوزاره من حمل سلاح على هذه
الجماعات او انهم استثناء و لا طاقة للوزارة بهم.. اذا الاسلم ان نترك المواطنين يملون السلاح لحمايه انفسهم و اعراضهم
و ممتلكاتهم مادام وزارتنا لا تقدر على حمايتهم من هؤلاء...
بنت الجاحظ/ فرنسا متربوليتن، «فرنسا ميتروبولتان»، 18/08/2012
لماذا صنعاء فقط فكل المدن اليمنية ينتشر فيها السلاح ووزير الداخلية هنا يصدر عن عقم في الفكر والنظرة فلا نراه اهلا
لمنصبه اطلاقا والشواهد كثيرة وابرزها ما حدث في وزارة الداخلية التي تعرضت للنهب والعدوان وقد كان يعلم مسبقا
انها مستهدفة
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال