الخميـس 02 جمـادى الثانى 1435 هـ 3 ابريل 2014 العدد 12910
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

قطر تودع مليار دولار في بنك السودان المركزي

خلال زيارة سريعة للأمير تميم بن حمد آل ثاني إلى الخرطوم

الخرطوم: أحمد يونس
قالت الحكومة السودانية إن دولة قطر أودعت مليار دولار في البنك المركزي السوداني، لمساعدته على تعزيز احتياطيه من النقد الأجنبي. وتعهدت بالاستثمار في المجالات الزراعية والعقارية في السودان.

وأعلن وزير المالية السوداني بدر الدين محمود أن دولة قطر وضعت وديعة مالية قدرها مليار دولار في بنك السودان المركزي، خلال زيارة الأمير تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر للسودان أمس. وأضاف الوزير السوداني أن الدوحة أبدت استعدادها للاستثمار في مشروعين كبيرين في السودان، وأن الجانبين اتفقا على حل المشكلات التي تواجه الاستثمارات القطرية في السودان، خصوصا في مجالي العقارات والزراعة.

وغادر أمير دولة قطر الخرطوم بعد زيارة قصيرة للسودان استغرقت ساعات، أجرى خلالها مباحثات مشتركة مع الرئيس السوداني عمر البشير، بحثا خلالها العلاقات الثنائية وآفاق التعاون المشترك بين الخرطوم والدوحة.

وقال الأمير تميم بن حمد آل ثاني في بيان صحافي عقب وصوله إلى مطار الخرطوم إن زيارته تأتي تأكيدا على حرص البلدين على التشاور والتنسيق المستمر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها تطورات الأوضاع على الساحتين العربية والإقليمية، وسبل دعم وتعزيز علاقات الأخوة والتعاون بين السودان وقطر. وقال الأمير في البيان إنه يأمل أن تشهد علاقات البلدين مزيدا من التطور والتقدم.

من جهته قال وزير الخارجية السوداني علي كرتي في تصريحات صحافية مشتركة مع نظيره القطري خالد العطية بمطار الخرطوم إن المباحثات بين البلدين تركزت على العلاقات الاقتصادية وقضية دارفور، نافيا أن تكون للزيارة أية علاقة بالتوترات التي تشهدها المنطقة العربية، وأنها كانت مبرمجة منذ فبراير (شباط) الماضي، وتأجلت لأسباب كثيرة، بينما قال الوزير القطري إن بلاده ملتزمة بدعم ملف السلام والتنمية في دارفور، وإن هناك توافقا بين الخرطوم والدوحة للمضي قدما في التعاون.

التعليــقــــات
أكرم الكاتب، «فرنسا ميتروبولتان»، 03/04/2014
لاتزال قطر تلعب دورها الخطير في تمزيق أواصر الوحدة بين الأشقاء العرب، وزيارتها في هذا الظرف تندرج ضمن
محاولاتها السابقة لمحاصرة مصر التي لم تقدم لها سوءا يوما ما، ولكنها للأسف تلعبه بالوكالة عن بني صهيون، وهذا
يعني أنها لاتزال الأوامر تأتيها تباعا للاستمرار في لعب هذا الدور المشين، إنها اليوم تستبق الأحداث حتى لا يكون هناك
تنسيقا في المواقف بين مصر والسودان بخصوص سد النهضة التي أزمعت مصر تدويل قضيته ليأخذ القانون الدولي
مجراه بعدما تأكد لها عدم جدية الطرف الأثيوبي من حل القضية بما يخدم ولا يضر بمصالح أي من أطراف القضية بما
فيهم السودان، ولا نستبعد أن نرى القطريين غدا في أثيوبيا لتقديم الدعم المادي في بناء هذا السد الذي يضر بمستقبل
مصر، وسيقولون حينها أن زيارتهم لها لا تمت بصلة للتوترات السائدة في المنطقة، أو أنها كانت مبرمجة منذ عام أو
أكثر، حقا لقد أوغلت قطر في غيها، ولا أحسبها إلا ناقضة لكل أواصر الأخوة، ولا أراها إلا ملقية عن كاهلها بالكلية
عباءة العروبة، أما شأنها مع الإسلام وأهله فهو عند خير حسيب لكن لا غرابة، فماذا ننتظر ممن باعوا أنفسهم للأعداء؟
أكرم صلاح الدين، «هولندا»، 03/04/2014
يوم بعد يوم يتجلى موقف دولة القطر ازاء قضايا المنطقة، من المعروف بان النظام في السودان من الدول الحليفة لايران
وكان من الدول الرافضة لاستلام المعارضة مقعد سوريا حاله حال العراق ولبنان والجزائر، ومع ذلك نجد الدعم القطري
لهذا الدولة والإخوان المتحالفين مع النظام الإيراني، وقد تجلى ذلك إبان حكم مرسي، ما يستهدفه قطر هو تقوية التيار
الإخواني تماشياً مع سياسة الملالي في ايران وتقسيم السلطة، انها موقف يندى لها الجبين من دولة كنا لغاية الأمس القريب
نعتبرها نصير الشعوب المستضعفة وداعم للحريات.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال