الاحـد 06 ربيـع الاول 1431 هـ 21 فبراير 2010 العدد 11408
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

خادم الحرمين الشريفين يعقد اجتماعا مع الدكتور إياد علاوي

يلتقي اليوم الرئيس التشادي إدريس ديبي

خادم الحرمين الشريفين لدى استقباله الدكتور إياد علاوي في روضة خريم أمس (واس)
الرياض (روضة خريم): «الشرق الأوسط»
عقد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، ورئيس الوزراء العراقي السابق الدكتور إياد علاوي، اجتماعا أمس في روضة خريم، تم خلاله استعراض عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

حضر الاجتماع الأمير مقرن بن عبد العزيز رئيس الاستخبارات العامة، والأمير عبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وعبد المحسن بن عبد العزيز التويجري نائب رئيس الحرس الوطني المساعد، وأعضاء الوفد المرافق للضيف.

وكان الملك عبد الله بن عبد العزيز قد استقبل أمس في روضة خريم، الدكتور إياد علاوي والوفد المرافق، وحضر اللقاء الأمير مقرن بن عبد العزيز رئيس الاستخبارات العامة، والأمير عبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير منصور بن ناصر بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير الدكتور عبد العزيز بن سطام بن عبد العزيز، والأمير منصور بن عبد الله بن عبد العزيز، والأمير بندر بن مقرن بن عبد العزيز، والأمير محمد بن عبد الله بن عبد العزيز، وعبد المحسن بن عبد العزيز التويجري نائب رئيس الحرس الوطني المساعد، وعدد من المسؤولين، وقد تناول الجميع طعام الغداء مع خادم الحرمين الشريفين.

إلى ذلك, يلتقي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، اليوم، في الرياض، الرئيس التشادي إدريس ديبي، خلال زيارته للسعودية. ويبحث الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، بالإضافة إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

التعليــقــــات
أحمد علي، «ايرلندا»، 21/02/2010
الغريب أن يبدأ الدكتور علاوي حملته الانتخابية من خارج العراق والاولى به أن يجوب المحافظات العراقية. المواطنون العراقيون يتحسسون من السياسين العراقيين الذين يستمدون قوتهم من إيران أو الدول العربية ولقد تعودنا على زعماء المجلس الاعلى ان يزوروا إيران في ملماتهم وتعودنا على أياد علاوي ان يزور الدول العربية في ملماته, وهو ما لا يستند الى تأييد شعبي عراقي.
اياد عبد، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/02/2010
السلام عليكم
ان تبادل الزيات بين الاشقاء العرب يؤدي بالتاكيد الى تقويه اواصر التلاحم العربي, لكن زياره الدكتور اياد علاوي في هذا الوقت قد تعطي مؤشر سلبي وخصوصاً ان البعض من المتنفذين في الحكم في بغداد لهم تحفظ على مواقف المملكه العربيه السعوديه.
عامــــــرعمـــــار، «الولايات المتحدة الامريكية»، 21/02/2010
بهذا اللقاء عبر جلالة الملك عبد الله خادم الحرمين الشريفين بأن حكومة وشعب السعودية لا يقاطعون أو يتهاونون بعلاقتهم بالشعب العراقي عموما بل هم يقاطعون الطائفية ويتهاونون مع من يتعمد التهميش والأقصاء وبتوجيه من أيران عبر عملائها الصغارالذين باتوا معروفين ومكشوفين....
عبدالرحمن ابراهيم كنين، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/02/2010
نرجو من الوالد الكريم خادم الحرمين الشرييفين ان يضع حدا نهائيا لمشكلة دارفور في لقائه مع الرئيس ديبي ونحن واثقون من التقدير والاحترام الذي يكنه الرئيس التشادي للقيادة السعودية
محمد الشمري، «لوكسمبورج»، 21/02/2010
الله يحفظ المملكه العربيه السعوديه وخادم الحرميين من كل مكروه يارب اقول لخادم الحرميين العراق امانه بيدكم انقذوه من الطائفيه والاحتلال الصفوي العراق امانه بيدكم انقذوه
طارق lحمد، «فرنسا»، 21/02/2010
بسم الله الرحمن الرحيم
واعتصموا بحبل الله ولا تفرقو ياخي شكو بيهه الزياره اخويه واحنه عرب ليش ندخلها بامور اخرى خلي نعيد اللحمه العربيه مو كافي تفرقه العالم ينظر للعرب انهم ضعفاء بفرقتهم خلي نثبت للعالم ان امة العرب واحده بكل اديانها وطوائفه
العراقي طارق احمد
العراقي، «لوكسمبورج»، 23/02/2010
والله من اروع الاشياء ان الدكتور اياد علاوي يزور المملكة العربية السعودية ويقوي العلاقة معاها يكفي الاحتلال الصفوي والي سوا بينا.
والله بلكي الله ويفوز الدكتور وترجع علاقتنا بالخليج مثل اول واحسن قولو امين.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال