الثلاثـاء 16 ذو الحجـة 1434 هـ 22 اكتوبر 2013 العدد 12747
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
 

الجيش النظامي يكثف قصفه على مدن القلمون.. و«الحر» يستبق المعركة بحشد مقاتليه

الائتلاف يندد بقصف مدرستين في دير الزور.. ومقتل ضابط معارض سهل انشقاق حجاب

جنديان من الجيش الحر بموقع في منطقة السخنة في مدينة حمص أمس (رويترز)
بيروت: نذير رضا
نفت مصادر الجيش السوري الحر في منطقة القلمون بريف دمشق بدء أي اشتباكات مع القوات الحكومية، على خلفية الأنباء عن إعداد النظام السوري لفتح جبهة جديدة في المنطقة المتاخمة للحدود اللبنانية. وأكدت مصادر «الحر» لـ«الشرق الأوسط» أنها «لم ترصد أي تحركات عسكرية نظامية في المنطقة على الرغم من اشتداد القصف منذ ثلاثة أيام على النبك ويبرود». وتزامن القصف مع تنديد الائتلاف الوطني السوري المعارض بقصف القوات النظامية لمدرستين في مدينة دير الزور، ووصف العملية بأنها «استهداف ممنهج للمدنيين»، داعيا المجتمع الدولي «لوضع حد له».

ويأتي الاستنفار على جبهة القلمون بعد أن روّج مقربون من نظام الرئيس السوري بشار الأسد لاقتراب معركة القلمون «بهدف السيطرة على المدن والبلدات المحاذية للحدود السورية مع لبنان»، معلنين أن حزب الله يستعد للمشاركة في هذه العملية. وتعزز هذا الاعتقاد أمس، مع إعلان وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن القوات النظامية دمرت أسلحة وذخيرة محملة بسيارات تابعة للمعارضة، في عمليات نوعية قامت بها في يبرود ودير عطية وحوش عرب وشرق بلدة معلولا والرحيبة. كما ذكرت وكالة «فارس» الإيرانية، أن الجيش النظامي «حقق تقدما ملحوظا في جبال القلمون، بعد قتل عدد من المسلحين في منطقتي رنكوس وجبال عسال الورد»، مشيرة إلى اندلاع اشتباكات في النبك حيث يطوق المسلحون المعارضون داخل المدينة.

ونفت مصادر الجيش السوري الحر في القلمون لـ«الشرق الأوسط»، رصد أي تحركات نظامية استثنائية في المنطقة، مؤكدة أن الاشتباكات في المنطقة «لم تتوقف أصلا، وتتركز في مناطق أطراف رنكوس ووادي بردى والزبداني وسوق بردى، فضلا عن اندلاع الاشتباكات قرب مدينة يبرود وعلى تخوم النبك وأوتوستراد دمشق - حمص وعلى الزبداني».

وقالت المصادر إن القوات النظامية قصفت السوق في قلب مدينة يبرود، فضلا عن قصف النبك «التي تتعرض لقصف متواصل منذ ثلاثة أيام، من غير أن تتحرك آلياتها العسكرية، أو ترسل المزيد من التعزيزات إلى المنطقة».

وتكتسب معركة القلمون أهمية استراتيجية، نظرا لموقع المنطقة الجغرافي الحدودي مع لبنان. وتمتد المنطقة المعروفة بأنها السفح الشرقي لسلسلة جبال لبنان الشرقية، على طول الحدود اللبنانية، بمسافة 110 كيلومترات.

وقالت مصادر الجيش الحر في القلمون إن أكثر من 3000 مقاتل، لجأوا إلى المدينة بعد معركة القصير، «وانضموا إلى المقاتلين المعارضين في مدن وبلدات القلمون، ليرتفع عدد المقاتلين المعارضين فيها إلى أكثر من 20 ألف مقاتل». وأشارت المصادر إلى أن هذه المنطقة «هي أقرب نقطة تربط بين حمص ودمشق، وتعد نقطة انطلاق المعارضين إلى المحافظتين، وتسمح طبيعتها الجغرافية بتأمين المقاتلين، نظرا لمساحاتها الشاسعة، ووجود الأودية والجبال والأحراش والجرود». وتعرف المنطقة بتنوعها الطائفي، حيث يوجد المسيحيون في صيدنايا ومعلولا والمعرة، فيما يشكل المسيحيون 30% من سكان يبرود.

وتعتبر سلسلة الجبال تلك مدخل دمشق الرئيس، خصوصا من جهة الغوطة الشرقية. ويؤكد عضو مجلس قيادة الثورة في ريف دمشق إسماعيل الداراني لـ«الشرق الأوسط» أن القلمون «تضم أضخم وأكبر قطع عسكرية ومخازن أسلحة للنظام السوري». ويشير إلى أن «أوتوستراد حمص الدولي يمر من المنطقة»، مضيفا أنها «منطقة حساسة، ومليئة بالقطع العسكرية للجيش النظامي، وتقع فيها مطارات عسكرية مثل الناصرية والضمير، ولواء (18)، وفوج الكيمياء، وفرع الأمن العسكري، ومعسكرات الدريج التابعة للحرس الجمهوري».

وتسيطر قوات المعارضة على مساحة شاسعة من المنطقة، أهمها يبرود والزبداني، وقارة، وفليطا، والمشيرفة، وراس العين، والمعرة وعسال الورد، كما تسيطر على مزارع رنكوس وأجزاء من ريف النبك. ويشير الداراني إلى أن «ألوية كثيرة من الجيش الحر توجد في القلمون، أهمها (جيش الإسلام)، و(أسود السنة في القلمون)، و(جبهة النصرة)، و(ألوية الصحابة في رنكوس)».

وارتفعت المخاوف في لبنان من بدء عملية القلمون، مما يؤثر على الوضع الأمني على الحدود السورية، خصوصا في عرسال التي تحاذي جرودها مساحة كبيرة من الجبال الحدودية مع سوريا. وحذر حزب الكتائب اللبنانية، أمس من «تفاقم الأزمة السورية»، داعيا المجتمع الدولي إلى «التدخل قبل توسيع رقعة الاقتتال امتدادا إلى القلمون والمناطق المتاخمة للحدود اللبنانية الشرقية، الأمر الذي يهدد بتداعيات خطيرة على الداخل اللبناني سواء على المستوى الأمني، أو على المستوى الاجتماعي لجهة تدفق مزيد من النازحين».

في هذا الوقت، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان وقوع اشتباكات بين مقاتلي الكتائب المقاتلة والقوات النظامية في مدينة معضمية الشام وعلى أطراف مدينة داريا بريف دمشق، في حين جددت القوات النظامية قصفها مناطق في بلدة المليحة وأطرافها. وأشار إلى تجدد القصف على الأطراف الشرقية لمدينة يبرود، في حين سقطت عدة قذائف على مزارع السقي والوادي في مدينة النبك بالقلمون، بينما نفذ الطيران الحربي أربع غارات على أطراف بلدة المليحة.

بدورها، أفادت لجان التنسيق المحلية بوقوع اشتباكات في المعضمية على الجبهة الغربية بالتزامن مع قصف عنيف بالشيلكا والمدفعية استهدف المدينة.

إلى ذلك، أعلن المرصد السوري سيطرة مقاتلي «جبهة النصرة» وحركة «أحرار الشام» الإسلامية، و«لواء التوحيد»، على معبر كراج الحجز في حلب، بعد أن قاموا بإخلاء حيي بستان القصر من الكتائب التي كانت تسيطر على المعبر.

من جهة أخرى، أفاد ناشطون باشتداد القصف على طفس وداعل والنعيمة في محافظة درعا، فيما ذكرت وكالة «سانا» أن القوات النظامية قتلت متزعم «لواء فلوجة حوران» ياسر العبود وعددا كبيرا ممن سمتهم «إرهابيي جبهة النصرة» في مدينة طفس، وماهر قطيفان، متزعم «جبهة النصرة» في بلدة ابطع، على حد تعبيرها.

وفي سياق متصل، أفادت تنسيقيات الثورة السورية بمقتل العبود، قائد «لواء فلوجة حوران»، وقائد عمليات المنطقة الشرقية، الذي يعد أحد أبرز القادة في الجيش السوري الحر، جراء قذيفة استهدفت مكان وجوده استهدافا مباشرا في طفس.

ويعتبر العبود من أوائل الضباط المنشقين عن نظام الأسد، وله تأثيره الميداني في المنطقة الجنوبية. وساهم العبود، بحسب تنسيقيات الثورة، في تسهيل عملية انشقاق رئيس مجلس الوزراء السابق رياض حجاب. وقال العبود حينها إن كتيبتي «اليرموك» و«المعتصم بالله» أمنتا عبور حجاب إلى الأردن.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال