الثلاثـاء 17 صفـر 1431 هـ 2 فبراير 2010 العدد 11389  







بريـد القــراء

قرار الجنائية لن يؤثر على البشير
> تعقيبا على خبر «الجنائية الدولية تصدر قرارها في ملف توقيف البشير الأسبوع المقبل» المنشور بتاريخ 30 يناير (كانون الثاني) الماضي، أتساءل: لماذا حركت الجنائية ملف قرار توقيف البشير في هذا الوقت بالذات؟ إنها فعلت ذلك ظنا منها أن القرار سيثني البشير عن خوض الانتخابات. ولكن هيهات، فالشعب قال كلمته ومعه
إيران.. وهم العدو الخارجي
> تعقيبا على خبر (آية الله جنتي: أشكر القضاء لإعدام اثنين من «المشاغبين».. وأحثه على إعدام آخرين)، المنشور بتاريخ 30 يناير (كانون الثاني) الماضي، أقول: النظام الإيراني يكرر أخطاء أنظمة القهر التي بدلا من أن تصالح شعبها ليقف معها في مواجهتها مع الدول الأخرى، يلجأ للخيار السهل، وهو قمع هذا الشعب، ونقل
هل أضحى بن لادن مفكرا؟
> تعقيبا على خبر «بن لادن يحمل الدول الكبرى مسؤولية التغيرات المناخية والأزمة المالية العالمية» المنشور بتاريخ 30 يناير (كانون الثاني) الماضي، أقول: هل أضحى بن لادن مفكرا وفيلسوفا عالميا يفهم في كل شيء، ويحلل كل شيء؟ قبل أن يتكلم عن الدولار والمناخ الاقتصادي، فليتعلم أمور دينه، ويتوقف عن أعمال القتل
بن لادن.. اعتراف علني بالفشل
> تعقيبا على خبر «بن لادن يحمل الدول الكبرى مسؤولية التغيرات المناخية والأزمة المالية العالمية» المنشور بتاريخ 30 يناير (كانون الثاني) الماضي، أقول: هذا التحول يدل على اعتراف علني لابن لادن بفشل استراتيجية منظمات «القاعدة» خلال الفترة الماضية والقائمة على العمل الإرهابي، ويدل أيضا على الاعتراف بخسارة
موقف سعودي جاد
> تعقيبا على خبر «رئيس وزراء اليمن لـ«الشرق الأوسط»: نحتاج 40 مليار دولار» المنشور بتاريخ 28 يناير (كانون الثاني) الماضي، أقول: إن المسؤولية تجاه اليمن العربي مسؤولية عربية في المقام الأول، وتتطلب عملا جادا وهادفا ليس من أجل اليمن فقط، وإنما من أجل حماية البوابة الشرقية العربية من غدر غير العرب. الموقف
على المعارضة إسناد السلطة
> تعقيبا على خبر «المعارضة اليمنية: مؤتمر لندن أنقذ السلطة ولم ينقذ اليمن» المنشور بتاريخ 30 يناير (كانون الثاني) الماضي، أقول: إن المعارضة اليمنية مخطئة في اعتقادها بأن مؤتمر لندن أنقذ السلطة ولم ينقذ اليمن. إن أحزاب اللقاء المشترك هي التي ستدمر السلطة واليمن وستدمر نفسها أيضا. المطلوب الآن هو وقوف
إعدامات إيران ليست لها علاقة بالإسلام
> تعقيبا على خبر «آية الله جنتي: أشكر القضاء لإعدام اثنين من (المشاغبين).. وأحثه على إعدام آخرين» المنشور بتاريخ 30 يناير (كانون الثاني) الماضي، أقول: إذا كان جنتي يستشهد بأقوال الرسول لتبرير إعدام اثنين من المعارضين لحكم الملالي، فإنني أستشهد هنا بأفعال رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، عندما دخل مكة
ساعدونا بالاستثمار
> تعقيبا على مقال طارق الحميد «اليمن.. سياسيون أم انتهازيون؟»، المنشور بتاريخ 31 يناير (كانون الثاني) الماضي، أقول: إن معظم المقالات التي يكتبها الكاتب عن اليمن تعبر عن واقع حالنا نحن. ونتمنى هنا أن تبسط الدولة النظام والقانون في أرض اليمن من أقصاها إلى أقصاها، وأن تقوم بسحب الأسلحة من الجميع جماعات
أزمة القيادة الأميركية
> تعقيبا على مقال زين العابدين الركابي «فوضى على كوكبنا: حين يكون (إطفائي) الحرائق العالمية (أخرق)!!» المنشور بتاريخ 30 يناير (كانون الثاني) الماضي، أقول: إن أميركا دولة كبيرة وعليها مسؤولية خاصة في الحفاظ على أمن الكوكب الذي نقطنه. غير أنها، نتيجة أزمة القيادة التي تعانيها، لم تحسن القيام بتلك المسؤولية
اليمن.. أين تمويل التنمية؟
> تعقيبا على مقال عبد الرحمن الراشد «حيثما يذهب بن لادن تأتي المساعدات!» المنشور بتاريخ 30 يناير (كانون الثاني) الماضي، أقول: للأسف إن بنود الدعم التي يقترحها الغرب لليمن هي التسليح والعتاد والتدريب على استخدام السلاح الفتاك فقط لا غير، مثلما فعل في أفغانستان وباكستان والعراق. وهذا في حد ذاته قمة القصور
تساؤلات عن أسباب الإرهاب
> تعقيبا على مقال مشاري الذايدي «عالم كريه.. لكن لا خلاص منه» المنشور بتاريخ 30 يناير (كانون الثاني) الماضي، أتساءل: ما هو القاسم المشترك بين أفغانستان والصومال واليمن، الذي جعل من هذه الدول حاضنة لقوى الإرهاب والتطرف الناشرة لثقافة التعصب والكره والموت؟ هل يعود ذلك إلى الفقر والحاجة، أم الشعور بالاضطهاد
..ولماذا نتعلم؟
> تعقيبا على مقال خالد القشطيني «متى نتعلم؟» المنشور بتاريخ 28 يناير (كانون الثاني) الماضي، أقول: ليس لنا حاجة لإتعاب عقولنا في التعليم والبحث العلمي والاختراعات الصناعية والطبية والزراعية، فلقد سخر لنا الله الآخرين ليخدمونا بها ونحن جالسون في أرائكنا نجتر بطولات الأجداد والعصور الذهبية الخرافية. اليوم
مقتطفـات مـن صفحة
مصرفية إسلامية
مستشارة «التمويل المصري السعودي»لـ «الشرق الأوسط»: البنوك الإسلامية في العالم العربي تواجه مشكلة توظيف فائض السيولة والقروض المشتركة
«المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص»
البنك الإسلامي للتنمية يعلن عن اعتماد 196 مليون دولار لتمويل مشاريع تنموية حول العالم