الاثنيـن 09 صفـر 1431 هـ 25 يناير 2010 العدد 11381  







بريـد القــراء

مقترحات ميتشل عرجاء
* تعقيبا على خبر «مصادر إسرائيلية: ميتشل يقترح دولة فلسطينية في حدود 1967 مع الاعتراف بالكتل الاستيطانية»، المنشور بتاريخ 21 يناير (كانون الثاني) الحالي، أقول: إننا كعرب مع السلام، لكن السلام الذي يحفظ الحقوق، أو على الأقل جزءا منها. أما احتفاظ إسرائيل بالمواقع الاستيطانية وتقديم أراض أخرى بديلة لها،
أفكار الحرب المقبلة
* تعقيبا على خبر «استنفار في حزب الله.. وأنباء عن استدعاء سورية للاحتياطي»، المنشور بتاريخ 22 يناير (كانون الثاني) الحالي، أقول: إن جميع المؤشرات السرية والعلنية تؤكد أن ما يجري هو محاولة هروب إيرانية إلى الأمام، من خلال تحريك حزب الله في لبنان. ومن المؤكد أن دمشق ستحاول الحفاظ على جبهتها هادئة مع
صيف الحرب المقبلة
* تعقيبا على خبر «استنفار في حزب الله.. وأنباء عن استدعاء سورية للاحتياطي»، المنشور بتاريخ 22 يناير (كانون الثاني) الحالي، أقول: إن إيران ستحاول إشعال جنوب لبنان من جديد، لكن إسرائيل لن تنجر إلى ذلك بعيدا عن هدفها الأساسي، أي إيران ومفاعلاتها النووية. وهي ستنتهز الفرصة مع بداية الصيف المقبل وستقوم
براون استفاد من غياب كينيدي
* تعقيبا على خبر «براون.. نشأ فقيرا وتمكن من انتزاع (مقعد العمالقة) في الكونغرس»، المنشور بتاريخ 21 يناير (كانون الثاني) الحالي، أقول: لو كان كينيدي على قيد الحياة، لما تجرأ بروان أصلا على الترشح، وحصل كينيدي على 30% من الأصوات. نصف الأصوات التي حصل عليها بروان كانت نتيجة للسخط على سياسة أوباما خلال
قلق إسرائيل وحيرتها
* تعقيبا على خبر «استنفار في حزب الله.. وأنباء عن استدعاء سورية للاحتياطي»، المنشور بتاريخ 22 يناير (كانون الثاني) الحالي، أقول: إن إسرائيل، غير قادرة على شن عدوان ما لم يكن هناك ضوء أخضر أميركي بذلك، وهذا غير قائم حاليا. إلا أن الإسرائيليين يحتاجون دائما إلى جرعات معنوية، وما يجري يقع في هذا الإطار.
حكمة السعودية ودورها
* تعقيبا على مقال سمير عطا الله «خطاب العقل والقلب»، المنشور بتاريخ 19 يناير (كانون الثاني) الحالي، أقول: سيأتي يوم تتولى فيه السعودية أمر جمع كلمة دول الخليج الصغيرة والكبيرة، الغنية والفقيرة، المستقرة والتي تعاني من عدم الاستقرار. وأن يتم ذلك تحت لواء اتحاد كالاتحاد الأوروبي. وتنتهي بذلك أعذار المحليين
لا تغيير في المدى المنظور
* تعقيبا على مقال رضوان السيد «المثقفون الإيرانيون والخروج من المأزق»، المنشور بتاريخ 22 يناير (كانون الثاني) الحالي، أقول: إن الشاه سقط عندما عجزت الدوائر الأمنية عن قتل المزيد من الإيرانيين، ممن خرج أغلبهم إلى الشوارع متظاهرا. وكان هؤلاء ينتمون في معظمهم إلى طبقة الفلاحين والفقراء إجمالا، شجعتهم
حرمان دستوري من الترشح
* تعقيبا على مقال مشاري الذايدي «ثورة (المختار) الجديدة في العراق»، المنشور بتاريخ 19 يناير (كانون الثاني). أقول: إن بعض المستبعدين هم الذين وضعوا أنفسهم في هذا الموقف الحرج، نظرا لارتباطهم بحزب البعث وتمجيدهم له. يرد في الدستور العراقي ما يلي: يحظر كل كيان أو نهج يتبنى العنصرية أو الإرهاب أو التكفير
كل معارض عراقي بعثي!
* تعقيبا على مقال مشاري الذايدي «ثورة (المختار) الجديدة في العراق»، المنشور بتاريخ 19 يناير (كانون الثاني) الحالي، أقول: إن المقال يحمل كثيرا من الحقائق المرة التي يدركها العراقيون المبتلون بحكومة تقدم ولاءات سياسية لحكام إيران. حكومة تقبض على أنفاسهم، فما أن ينتقد إيران، انطلاقا من مصلحة وطنية عراقية،
الخطابة الصوتية والخطاب السياسي
* تعقيبا على مقال محمد النغيمش «إن من البيان لسحرا»، المنشور بتاريخ 22 يناير (كانون الثاني) الحالي، أقول: إن هناك خلطا بين الخطابة بالمفهوم العربي وقدرة الشخص على الاتصال والإقناع، وبين الخطاب السياسي. فالخطابة واستخدام المقامات الصوتية المختلفة، الهادئ منها والمتشنج، إلى جانب جماليات اللغة للتأثير
وجوه متناقضة
* تعقيبا على مقال علي سالم «حدث عندما كنت وزيرا»، المنشور بتاريخ 19 يناير (كانون الثاني) الحالي، أقول: إن الكاتب قدم في تحليله نموذجا حيا للعقلية العربية في الوقت الحاضر. عندما كان وزيرا، حرص الجميع على الالتفاف حوله، لأنهم عادة ما يكونون إلى جانب الشخص «الواقف». وهذا حال أغلب الناس في بلادنا العربية،
ثورات أقدم من عبيد هايتي
* تعقيبا على مقال أنيس منصور «أنجح ثورة للعبيد في التاريخ!»، المنشور بتاريخ 22 يناير (كانون الثاني) الحالي، أقول: إن ثورة العبيد في هايتي، ولدت من رحم ثورات أخرى كثيرة قام بها عبيد سبقوا بكثير، أولها ما وقع قبل 1400 سنة، وعرف بثورة الزنج في البصرة، حين قام عبيد تم شراؤهم سلميا أو أسرهم خلال حروب وقعت
مقتطفـات مـن صفحة
أولــــــى 2
وزيرة العدل الفرنسية السابقة تؤدي قريبا قَسَم الاشتغال بالمحاماة
علاقة خاصة بين الهولنديين وسياراتهم.. والسيدات أكثر تحدثا معها
الشقراوات أكثر عدوانية وثقة بالنفس من غيرهن
استقبال ينقلب إلى إطلاق النار في مطار الملك فهد